برلماني فرنسي : قرار حزب ماكرون إفتتاح "فرع" له في مدينة الداخلة المحتلة إزدراء للقانون وخداع للمجتمع الدولي

باريس (فرنسا) 09 أبريل 2021 (واص) وصف النائب الفرنسي ورئيس مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية، جان بول لوكوك في الجمعية الوطنية (البرلمان) خطوة حزب الرئيس إيمانويل ماكرون إفتتاح فرع لحزبه في مدينة الداخلة المحتلة، بمحاولة أخرى لإزدراء القانون الدولي من قبل باريس على خطى دونالد ترامب.

وعلق النائب الفرنسي  على الخطوة قائلا "قبل عشرة أيام من المناقشات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الصحراء الغربية، علمنا أن حزب إيمانويل ماكرون قرر "الاحتفال بمرور خمس سنوات على تأسيسه، "فتح فرع" مكتب له في مدينة "الداخلة، والإشارة إلى موقعها بـ"الأقاليم الجنوبية" للمغرب.

 وأوضح السيد لوكوك، بأن الداخلة هي مدينة في الصحراء الغربية، إحتلها المغرب لأكثر من 40 عامًا كما يشير القانون الدولي وأكثر من أربعين قرارًا من قرارات الأمم المتحدة، مؤكدا أن خطوة الحزب الحاكم تتعارض مع القانون الدولي وأسوأ من إعلان دونالد ترامب، لأنها تمت بطريقة مخيفة ومخادعة.

وإلى ذلك يشير، النائب الفرنسي، إلى أن إحتفال حزب ماكرون بهذه الطريقة هو إهانة لقرارات الأمم المتحدة، وإنتهاك لا يمكن وصفه للقانون الدولي، في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الصحراوي ومعتقليه السياسيين في السجون المغربية من التعذيب على مدى عقد من الزمن بسبب كفاحهم من أجل الحرية ،وهي الأعمال التي أدانتها لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة.

 وشدد رئيس مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية، قائلا "بدلا من الإهتمام بمعاناة الشعب الصحراوي وجهود السلام والإستقرار، إختار ماكرون الدوس على القانون وتأجيج التوترات في منطقة شمال إفريقيا وإحتقار حق الشعوب في تقرير مصيرها وبيع الشرعية الدولية لغاية مصالح إنتخابية.

هذا وإختتم السيد جان بول لوكوك المعروف بمرافعاته القوية عن حق الشعب الصحراوي والقانون الدولي، بالقول "عار على الرئيس ماكرون إستغلال النزاعات الدولية لزيادة شعبيته".

 

واص 406/500/120/090