في اليوم الدولي للرياضة من اجل التنمية و السلام: وزارة الشباب و الرياضة تدين مخرجات الدورة الـ43 للجمعية العامة للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم

الشهيد الحافظ07 أبريل 2021 (واص) -  أدانت وزارة الشباب و الرياضة بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية مخرجات الدورة 43 للجمعية العامة للكاف التي نظمت بالعاصمة المغربية الرباط التي عملت فيها المملكة المغربية و بطريقة غير قانونية و مخالفة لكل النظم الأساسية الخاصة بكرة القدم  على تمرير بند  خاص بشروط العضوية ينص على حرمان الدول الغير أعضاء في هيئة الأمم المتحدة من الانضمام للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم، في إشارة واضحة لإقصاء الدولة الصحراوية من ممارسة حقها المشروع في الحصول على العضوية في هذا التنظيم الرياضي القاري.

وأكدت الوزارة في بيان لهاعزمها تقديم رسالة احتجاج من اجل متابعة للمملكة المغربية و لكل المتورطين في تمرير هذا المقترح، انطلاقا من النظام الأساسي للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم الذي يضمن حق العضوية لكل دولة افريقية راغبة في الانضمام.

وأوضحت الوزارة أنه تم الإخلال بالنظام الأساسي للكاف و مختلف القوانين القارية و الدولية المنظمة لكرة القدم في هذه الدورة من اجل عرقلة مجهودات الدولة الصحراوية في الانضمام للتنظيم الرياضي الكروي القاري التابع للاتحاد الإفريقي و كذلك تطوير الرياضة لضمان تطبيق حقوق الإنسان الصحراوي في ممارسة الرياضة قاريا و دوليا.

وأضافت الوزارة "إن نتيجة التعديل القانوني الخاص بشروط العضوية في النظام الأساسي للكاف في دورته الأخير بات يطرح أكثر من تساؤل محرج ليس فقط على الكاف نتيجة للتسييس الرياضي الواضح من طرف بعض الدول الأعضاء و بمباركة من أعلى تنظيم رياضي كروي، خاصة و أن كوسوفو و جبل طارق و زنجبار و القائمة تطول لأكثر من 17 دولة غير تابعة لهيئة الأمم المتحدة و تابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، و هو ما تؤكده الفيفا من خلال نظامها الأساسي المعتمد من طرف أكثر من 211 اتحادا عضوا".

وأضاف البيان أن الدولة الصحراوية تعمل من خلال أجهزتها المختصة على تطوير الرياضة و الاستفادة من الفرص التي توفرها مختلف التنظيمات الرياضية المحلية أو القارية و الدولية بغية تطويرها و استخدامها لدعم مجهودات الأمم المتحدة في التنمية و بناء السلام الدائم لاحتواء الشباب و دفعه للعب الأدوار الايجابية داخل المجتمع، و ذلك على أساس قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة لعام 2013 التي تؤكد على أن الرياضة و اللعب حق من حقوق الإنسان التي يجب أن تحترم و تطبق في جميع أنحاء العالم.

و تعتبر الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عضو مؤسس في منظمة الاتحاد الإفريقي - يقول بيان الوزارة - و تمارس سيادتها في المناطق المحررة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و مدرجة لدى هيئة الأمم المتحدة التي تسعى لتنظيم الاستفتاء من اجل تقرير مصير الشعب الصحراوي الذي يناضل من استرجاع حقه المشروع في الحرية و الاستقلال، من اجل تحرير المناطق التي احتلتها المملكة المغربية منذ سنة 1976.  

وذكرت الوزارة بأنه سبق أن فشل المغرب في تمرير هذا المقترح خارج المملكة، لكنه احتفظ بالمحاولة منتظرا الفرصة المناسبة لذلك، و ظل يمارس السياسة من داخل الكاف محاولا إقصاء الدولة الصحراوية وإقناع الأفارقة بأن الأراضي الصحراوية المحتلة جزء من المملكة باستضافة بطولة كرة القدم للصالات سنة 2020 ودمج الخارطة السياسية للجمهورية العربية الصحراوية بالمملكة في تصنيف مناطق التنمية الرياضة على موقع الكاف.

 (واص) 120/090