" الطرف الصحراوي لن يسمح من الآن فصاعداً بتكرار التجربة المرة والمؤلمة التي دامت ثلاثة عقود من الانتظار " (محمد سالم ولد السالك)

 الجزائر ، 05 أبريل 2021 (واص) - أكد وزير الشؤون الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك أن الطرف الصحراوي لن يسمح مرة أخرى ومن الآن  فصاعدا بتكرار التجربة المرة والمؤلمة التي دامت ثلاثة عقود من الإنتظار .

ولد السالك وفي ندوة صحفية نشطها بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر جدد التأكيد على أن الطرف الصحراوي لن يسمح من الآن فصاعداً تكرار التجربة المرة والمؤلمة التي دامت ثلاثة عقود من الانتظار سادها الدوس على عقيدة الأمم المتحدة فيما يتعلق بقضايا تصفية الاستعمار والتنكر لالتزاماتها وقراراتها.  

وأضاف من جهة أخرى ،  أن الجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو تحملان مجلس الأمن الدولي مسؤولية ما الت اليه الأوضاع في الصحراء الغربية واندلاع الحرب بعد استئناف الطرف الصحراوي الحرب بعد خرق المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 ، نتيجة تقاعسه عن تمكين بعثة المينورسو من القيام بالمهمة الوحيدة المنوطة بها والمتمثلة في تنظيم الاستفتاء كنتيجة لهيمنة مصالح بعض أعضائه الدائمين والتي حالت دون التمسك بالشرعية الدولية في ملف الصحراء الغربية " .

كما عبرت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وحكومة الجمهورية الصحراوية عن إدانتهما  "بقوة "  سياسة المحتل المغربي الرامية إلى ضم بلد مجاور بالقوة واختزاله من الخارطة العالمية وتقتيل شعبه وتشريده ونهب ثرواته وارتكاب ضده جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية. 

وحملت  الجمهورية الصحراوية  - يضيف ولد السالك - المغرب كامل المسؤولية عن النتائج الوخيمة المترتبة عن اندلاع الحرب العدوانية التي بادر بها من جديد يوم 13 نوفمبر 2020 كما بادر بها يوم 31 أكتوبر 1975.

وقال وزير الخارجية " أن الجمهورية الصحراوية التي توجد في حالة دفاع مشروع طبقاً للقانون التأسيسي للإتحاد الافريقي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف، كلها، للمملكة المغربية بأي سيادة على الصحراء الغربية، تطالب كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي إدانة العدوان المغربي والعمل على إنهاء الاحتلال اللاشرعي لبلادنا.

كما أعرب محمد سالم ولد السالك عن استعداد الطرف الصحراوي  الدائم للتعاون القوي مع الأمم المتحدة لكي تفي بالتزاماتها، التي لا لبس فيها تجاه الشعب الصحراوي ليتمكن من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال على غرار كل شعوب المعمورة.

" إن الدولة الصحراوية تطالب بأخذ مقعدها في الأمم المتحدة ما دام المغرب يعرقل الاستفتاء لتأكده من اجماع الشعب الصحراوي حول حقه في الاستقلال والسيادة على وطنه وأرض اجداده. كما تجدد جاهزيتها لدعم مجهودات الأمم المتحدة الرامية الى إنهاء الاحتلال المغربي اللاشرعي وللمساهمة الجدية في إحلال السلام العادل والنهائي تماشيا مع أحكام ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ومع مقتضيات الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية " يضيف وزير الخارجية .

وعلى المستوى الإفريقي ، اعرب محمد سالم ولد السالك عن استعداد الجمهورية الصحراوية  للتعاون مع مجلس السلم والأمن للاتحاد الافريقي من أجل البدء في تطبيق قراره الأخير وقرارات القمة الاستثنائية حول اسكات البنادق وتجدد الدعوة إلى ضرورة التصدي بحزم إلى العدوان المغربي وفرض على المملكة المغربية الالتزام بمقتضيات القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي ومنعها من خلق مناخ من الانقسام وعدم الانسجام خدمة لمصالح أجنبية لا ترى بعين الرضى منظمة قارية، موحدة ومسؤولة، قادرة على التحدث بصوت واحد مع جميع الشركاء. (واص)

090/105.