اعلان الدولة الصحراوية كان "الرد المناسب و القانوني و الشرعي" على الانسحاب الفوضوي للاستعمار الاسبان

الشهيد الحافظ الشهيد الحافظ 27 فبراير2021 (واص) أكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي في جبهة البوليساريو, خطري أدوه, ليلة أمس الجمعة, إن الاعلان عن تأسيس الجمهورية الصحراوية كان "الرد المناسب و القانوني و الشرعي" على الانسحاب الفوضوي, للاستعمار الاسبان

وأوضح السيد أدوه في ندوة صحفية بمناسبة الذكرى 45 لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية أن  الإعلان جاء  لسد الطريق أمام أي مقاربة لتكريس الوضع في الصحراء الغربية كمستعمرة, كما يؤكد على رفض الشعب الصحراوي لأي حل خارج الشرعية الدولية.

و اضاف رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفالات المخلدة للذكرى 45 لإعلان الجمهورية الصحراوية, ان تأسيس الدولة كان "ضرورة يفرضها الواقع  ولسد للطريق أمام تكريس مؤامرة الغزو و التقسيم التي تم التوقيع عليها في مدريد في عام 1975.

وتابع يقول, الجمهورية تم اعلانها في ظروف "صعبة و صعبة جدا مع الغزو المغربي و حرب الابادة التي فرضها على الشعب الصحراوي من كل حدب وصوب", مشيرا الى ان "الجزائر كانت الملاذ الوحيد للصحراويين بعدما كانت اراضيه تتعرض للقنبلة و الطيران الحربي المغربي".

وبخصوص الجبهة القتالية  قال مسؤول امانة التنظيم  السياسي في جبهة البوليساريو, خطري أدوه, ا أن وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي  تقوم بعمليات متواصلة و بشكل يومي  وقد ألحقت خسائر كبيرة في الأرواح و العتاد في صفوف جيش الإحتلال المغربي

و أكد السيد خطري  أن  هجمات جيش التحرير الشعبي الصحراوي متواصلة ليلا  نهارا  منذ خرق النظام المغربي لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر

(واص) 120/0