الدعوة لوضع حد للإفلات من العقاب للانتهاكات المغربية في الأراضي الصحراوية المحتلة

الجزائر ، 19 فبراير 2021 (واص) - وجه الناشط الحقوقي محرز العماري،  رسالة دعم للمناضلة الصحراوية في مجال حقوق الإنسان سلطانة خيا التي تتعرض للقمع المغربي،  داعيا المجتمع الدولي لوضع حد للإفلات من العقاب والعدوان الممنهج لحقوق الانسان في الاراضي الصحراوية المحتلة.

و باعتباره ناشط في مجال حقوق الإنسان والشعوب والرئيس الأسبق للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، جدد السيد العماري في رسالته التأكيد على "دعمه وتضامنه مع نضال الشعب الصحراوي وممثله الشرعي جبهة البوليساريو،  الى غاية تحقيق الاستقلال التام للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية".

وحيا في رسالته "الشجاعة" التي تحلت بها المناضلة الصحراوية و"تصميمها بكل ايمان على الاستمرار في التشبث بشعلة الاخلاص والتحرير والكرامة"،  مشيدا أيضا ب"التزام سلطانة خيا وشجاعتها وولائها لعدالة قضيتها ونضال جبهة البوليساريو وهو ما يستوجب الاحترام والإعجاب".

وتؤكد رسالة السيد العماري،  أن الناشطة الحقوقية سلطانة خيا،  "لها كل الحق لتأمل في دعم أقوى من المجتمع الدولي والعمل الأكثر حزما لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه  في تقرير المصير".

وحث الرئيس الأسبق للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي "الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة, للعمل على إنهاء حالات "الإفلات من العقاب،  والضيم والانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة التي ترتكبها قوات الجيش المغربي مع التأكيد على ضرورة وضح حد لهذا الاحتلال الاستعماري".

وأكد السيد العماري في رسالته على قناعته بأن التاريخ سيشهد بأنه "عاجلا أم آجلا فإن حق الشعب الصحراوي غير القابل للتقادم لتقرير المصير في الصحراء الغربية سينتصر". (واص)

090/105/700.