سيدي أوكال " جيش التحرير الشعبي الصحراوي ماض في كفاحه المسلح حتى استكمال السيادة "

الشهيد الحافظ، 15 فبراير 2021 (واص) - جدد الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق السيد سيدي أوكال، اليوم الإثنين، التأكيد على أن جيش التحرير الشعبي الصحراوي، ماض في كفاحه المسلح حتى تحقيق الاستقلال الكامل للشعب الصحراوي وبسط السيادة على الأراضي الصحراوية، مشيرا إلى أن أبواب المفاوضات مفتوحة لكن "تحت صوت الرصاص".

وقال سيدي أوكال في تصريح ل (وأج) إن "جيش التحرير الشعبي الصحراوي موجود في ساحة المعركة، منذ نسف جيش الاحتلال المغربي اتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020، واعتدائه على المدنيين الصحراويين العزل في الثغرة غير الشرعية بالكركرات"، مردفا "لنا كجنود في جبهة البوليساريو وللشعب الصحراوي تجربة في الحرب الماضية مع قوات المملكة المغربية، حيث أعطينا الثقة في المنتظم الدولي ووضعنا الأسلحة جانبا، والتزمنا بالسلام طيلة 30 سنة الآن عدنا الى الكفاح المسلح".

وواصل قائلا: "قرارنا هو المضي حتى تحقيق الاستقلال الكامل للشعب الصحراوي, ورحيل آخر جندي غازي مغربي من أراضي الجمهورية الصحراوية", مشددا على أنها "إرادة الشعب الصحراوي وقرار جيش التحرير الشعبي الصحراوي, وهي قناعتها, إذن الكفاح المسلح مستمر حتى تحقيق النصر الكامل للشعب الصحراوي".

وشدد سيدي أوكال على أن "كل مكون من مكونات الجيش الملكي المغربي الغازي يعتبر هدفا, سواء كان في التراب الصحراوي أو الداخل المغربي, وعلى طول الجدار, ونحن في حرب مع هذا الجيش الذي يحتل أجزاء من أرضنا", مشيرا إلى أن "الأبواب مفتوحة والآذان صاغية, وجاهزون للتفاوض في أي وقت, لكن الكفاح المسلح مستمر ومتواصل".

وأشاد الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق بـ "العملية النوعية" التي قامت بها وحدة خاصة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي, وتمثلت في إغارة على فرقة حراسة للجيش الملكي المغربي, تابعة للكتيبة الثانية من الفيلق التاسع مدرع, التابع لجيش الاحتلال, في منطقة جبال الوركزيز بقطاع آغا, في عمق التراب المغربي, والتي أدت إلى سقوط 3 جنود مغاربة, إلى جانب ضابط صف, وجمع الغنيمة المتمثلة في أسلحتهم".

كما أكد سيدي أوكال أن "جيش التحرير الشعبي الصحراوي ليس محدودا لا في زمان ولا في مكان, وباستطاعته ضرب أي تواجد للجيش الملكي", متوعدا بأن "الحرب ستتصاعد وتستمر وتتسع دائرتها, إلى غاية تحقيق الهدف المنشود للشعب الصحراوي".

واعتبر سيدي أوكال "العملية العسكرية التي نفذت في منطقة الكركرات وفي عمق المغرب, وتحديدا بجبال وركزيز, إنما هو أحسن دليل على أن الحرب التي يخوضها جيش التحرير الصحراوي, هي حرب شاملة, تتسع وتتنوع في أساليبها".

أما عن نفي المملكة المغربية لوجود حرب بين جيشها وجيش التحرير الشعبي الصحراوي, والتكتم عن خسائرها, فأجاب المتحدث "الأمر ليس مفاجئ, لأننا نعرف جيدا النظام المغربي.. هو يظلل ويكذب ويتنكر للحقائق والواقع, وهو ديدانه وطبيعته", مواصلا "في الشوط الأول من حرب التحرير كان هناك أكثر من 3000 أسير مغربي من مختلف الرتب لدى جبهة البوليساريو, إلا أن النظام المغربي تنكر لوجودهم, حتى وهو يستلمهم على أيدي الصليب الأحمر الدولي".

وعدد سيدي أوكال جملة من الأسباب التي تدفع المخزن إلى التكتم عن الحرب القائمة, على غرار "الظروف الداخلية في المغرب, سواء اجتماعية أو غيرها, ونقطة السياحة على اعتبارها مورد أساسي للاقتصاد المغربي, ومنه الاقرار بوجود حرب هو اعتراف بالطرف الآخر", متسائلا "إلى متى سيتنكر النظام المغربي للحرب فهي مستمرة ومتصاعدة يوميا, وتنكره عبارة عن كذب, وحبل الكذب قصير".

وحيا السيد أوكال "صمود المدنيين الصحراويين المتواجدين في الأراضي المحتلة, ورفعهم العلم الصحراوي عاليا, في وجه النظام القمعي المغربي, وتصعيده الهستيري لاعتداءاته, بموجب الضربات العسكرية المتتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي", مواصلا "قوات الاحتلال لم تجد إلا الصحراويين العزل الأبرياء في المدن المحتلة للانتقام من فشل الجيش المغربي أمام الجيش الصحراوي".

ووصف المتحدث النظام المغربي بـ"النظام الدموي والاستعماري, حيث ينكل بأبنائنا في الأراضي الصحراوية المحتلة, ويعيشون من البطش والظلم والاعتداء ما يعجز اللسان عن وصفه".

وفي سياق الانتهاكات الممارسة من قبل قوات الاحتلال المغربي, ذكر سيدي أوكال تواجد عائلات صحراوية في الأراضي المحتلة مسجونة في منازلها منذ أكثر من 3 أشهر, "على غرار عائلة المناضلة الصحراوية سلطانة سيدابراهيم خيا, التي تعرضت لاعتداء وحشي من قبل قوات القمع المغربية, بمعية شقيقتها الواعرة, إلى جانب العديد من المناضلين والمناضلات منهم غالي بوحلا ومحمد نافع".

واستغرب السيد أوكال "سكوت ذوي الضمائر الحية, وحتى الحقوقيين والمنظمات الحقوقية الدولية والقانونية العالمية عما يتعرض اليه الصحراويون في الاراضي الصحراوية المحتلة من بطش واعتداء وتنكيل وتعذيب وحرمان من أبسط الحقوق الانسانية", رغم ذلك "فهم صامدون وثابتون على مواقفهم, ونحن نعاهدهم أن جيش التحرير الشعبي الصحراوي سيكيل ضرباته لجيش الاحتلال المغربي, حتى رحيل آخر غازي, وحتى يرفرف علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على كامل التراب الصحراوي". (واص)
090/105/500