تيمور الشرقية تجدد التأكيد على دعمها لنضال الشعب الصحراوي ومرافعتها المستمرة عن قضيته العادلة

ديلي (تيمور الشرقية) 04 فبراير2021(واص)أكدت اليوم  الخميس وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون لتيمور الشرقية السيدة آدالجيزا آلبيرتينا شافيير رييس ماغنو دعم بلادها  لنضال الشعب الصحراوي واستعدادها  الدائم  للمرافعة عن حقه في الحرية والإستقلال.

جاء ذلك خلال لقاء حظي به سفير بلادنا ، المفوض فوق العادة، إلى تيمور الشرقية السيد محمد أسلامة بادي من قبل الوزيرة التيمورية ، وذلك  بمقر وزارة  الخارجية  التيمورية بدلي.

كان اللقاء مناسبة استعرض فيها سفير بلادنا في تيمور الشرقية مستجدات القضية الصحراوية، خاصة ما تعلق منها بالوضع الميداني بعد استئناف الكفاح المسلح واستهداف تخندقات وقواعد الجيش المغربي على طول جدار الذل والعار يوميا. 

تطورات القضية أمميا،إفريقيا، أوروبيا وتلك المرتبطة بالإعلان/ المقايضة للرئيس الأمريكي السابق ترامب وفرصة الإدارة الأمريكية الجديدة والرئيس بايدن في تصويبه، كلها حظيت بنصيب في لقاء السفير بمضيفته.

وزيرة الخارجية التيمورية السيدة، آدالجيزا ماغنو، أكدت من جهتها لسفير بلادنا المكانة الخاصة التي تحظى بها قضيتنا العادلة في السياسة الخارجية التيمورية؛ "القضية الصحراوية العادلة أحد المحاور الرئيسة في السياسة الخارجية التيمورية، والحكومة التيمورية لم ولن تدخر جهدا في مواكبة الشعب الصحراوي في مسيرته النضالي، والدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والإستقلال،  في المحافل والمنتديات الدولية التي تكون فيها تيمور طرفا".

 وأردفت القول؛ "دفاعنا عن القضية الصحراوية أمر تمليه علينا مبادئنا وقيمناونضالاتنا المشتركة ومسيرة مقاومة طويلة جمعت شعبينا في الماضي القريب". وأضافت؛ "إن دستور جمهورية تيمور الشرقية يلزمنا الدفاع عن كل القضايا العادلة في العالم، وفي مقدمتها حق الشعوب غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال".

السيدة آدالجيزا ماغنو، وزيرة الخارجية التيمورية، حرصت على التأكيد لمضيفها؛"إن نضالكم من أجل نيل حقوقكم المشروعة في الحرية والاستقلال هو نضالنا. وتيمور الشرقية ستظل معكم في مسيرتكم النضالية راهنا، وستظل معكم ما بعد الاستقلال وستواكب بناء الدولة الصحراوية المستقلة".

تناول اللقاء بالتقييم العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين في الجمهورية الصحراوية وتيمور الشرقية، إضافة إلى قضايا أخرى ذات اهتمام مشترك.

120/090(واص)