الإحتلال المغربي يواصل سياسة تعنيف المدنيين الصحراويين

العيون المحتلة ، 24 ديسمبر 2020 (واص) - تواصل قوات القمع المغربية سياسة التعنيف ضد المدنيين الصحراويين العزل في المناطق المحتلة من الصحراء الصحراء الغربية، حسب ما أفاد به مصدر حقوقي صحراوي .

وحسب المصدر ذاته، فإن حدة الاستخدام المفرط للقوة في حق المتظاهرين الصحراويين زادت منذ تفكيك الدولة المغربية لمخيم الكركرات بتاريخ 13 نوفمبر وخرقه لإتفاق وقف اطلاق النار وفتحه لثغرة غير شرعية .

واضاف المصدر انه وفي يوم 23 ديسمبر نظمت فعاليات نسائية بمدنية العيون المحتلة مظاهرة سلمية رفعت فيها أعلام الجمهورية الصحراوية وصدحت حناجر النسوة بشعارات مؤيدة للاستقلال وجلاء الاحتلال من الصحراء الغربية، حيث تدخلت الشرطة المغربية وقامت بتعنيف النساء الصحرايوات بشارع السمارة بمدنية العيون وعاملتهن بشكل غير لائق دون مراعاة لجنسهن.

وبمدنية بوجدور المحتلة قامت الشرطة المغربية بتعذيب الناشطتين الصحراويتين " سلطانة خيا و الواعرة خيا" حيث عرتهن للتعذيب الجسدي والنفسي اثر قيامهن برفع أعلام الجمهورية العربية الصحراوية وترديد شعارات مطالبة بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية لتتدخل الشرطة المغربية بشتى تلاوينها والقوات المساعدة وايقاع التعذيب النفسي والجسدي على المناضلتين حيث تعرضا لكسور على مستى الأيدي فيما تعرض منزل عائلة " أهل ودي خيا " للحصار البوليسي الخانق وتم منع المواطنين من الاقتراب منه.

وجدد المصدر ادانته الشديدة لاستمرار الدولة المغربية في سياسة التعنيف التي تستهدف الصحراويين العزل ، مطالبة بضرورة ايجاد الية اممية لمراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها . (واص)
090/105