الدورة الاستثنائية الرابعة عشرة للاتحاد الإفريقي حول إسكات البنادق تدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره

الشهيد الحافظ 07 ديسمبر 2020 (واص) - دعت الدورة الاستثنائية الرابعة عشرة للاتحاد الإفريقي حول إسكات البنادق، إلى تجاوز الجمود الحالي في عملية المفاوضات وإيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره ، وفقا لمقررات الاتحاد الإفريقي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وفي تقرير رئيس المفوضية عن الأنشطة والجهود المبذولة لإسكات البنادق في إفريقيا وضمن فقرة "القضاء على جميع فلول الاستعمار في إفريقيا"، أشار التقرير إلى أنه "عند تصور أجندة 2063 ومشروعها الرائد بشأن إسكات البنادق، شدد رؤساء الدول والحكومات على ضرورة إحياء التضامن ووحدة الهدف التي دعمت النضال من أجل التحرر من العبودية والاستعمار والفصل العنصري والاستعباد الاقتصادي".

وفي هذا الصدد، أعربوا عن أملهم في أن تنتهي جميع فلول الاستعمار بحلول عام 2020 والتحرير الكامل لجميع الأراضي الإفريقية الواقعة تحت الاحتلال، كما التزموا باتخاذ إجراءات لإنهاء الاحتلال غير القانوني لأرخبيل شاغوس في موريشيوس وجزيرة مايوت القمرية وجزر جلوريوس في مدغشقر على وجه السرعة ، والتأكيد مجددًا على "الحاجة إلى تجديد الجهود الرامية إلى تجاوز الجمود الحالي في عملية المفاوضات وإيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره ، وفقا لمقررات الاتحاد الإفريقي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

( واص ) 090/201/100