المجموعة البرلمانية السويسرية-الصحراوية تعرب عن قلقها إزاء التصعيد العسكري في الگرگرات، وتجدد تضامنها مع الشعب الصحراوي

بيرن (سويسرا) 30 نوفمبر 2020 (واص)- أعربت المجموعة البرلمانية السويسرية-الصحراوية عن قلقها العميق إزاء حالة الحرب التي تشهدها المنطقة بعد الإعتداءات المغربية الخطيرة في الكركرات ضد المدنيين الصحراويين والهجوم العسكري الذي تسبب في إنهيار إتفاق وقف إطلاق النار والذي رد عليه الجيش الصحراوي في إطار الحق المشروع في الدفاع عن النفس. المجموعة البرلمانية وفي بيان تضامني، عبرت عن تضامنها مع الشعب الصحراوي في هذه الظروف التي يمر منها، كما أدانت في ذات السياق الأعمال الوحشية العنيفة التي تقوم بها سلطات الإحتلال المغربي ضد المدنيين الصحراويين والنشطاء الحقوقيين، وكذا في حق السجناء السياسيين المحتجزين في السجون المغربية.  وأكدت أيضا تأييدها لموقف جبهة البوليساريو الذي أظهر إستمرارها إحترام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني على الرغم من الصعوبات، ودعمها لحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا.  كما شددت على ضرورة إستئناف عملية التفاوض لمنع تكرار تلك الإعتداءات العسكرية، وذلك تحت إشراف الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى الحل السياسي النهائي الذي يجب أن يكون إستفتاء تقرير المصير هو الهدف الأساسي منها. من جهة أخرى، أكد النواب بصفتهم أعضاء المجموعة البرلمانية المشتركة السويسرية-الصحراوية إستعدادهم إستخدام جميع الوسائل المتاحة لإقناع السلطات الفيدرالية بإتخاذ مبادرات من أجل السلام وعقد لقاءات مع جبهة البوليساريو بصفتها الممثل الشرعي للشعب الصحراوي الذي يُناضل من أجل حقه في تقرير المصير مثل ماهو مشار إليه في نص الإلتزام بإتفاقيات جنيف المصادق عليه من قبل المجلس الفيدرالي في 23 يونيو 2015. هذا وفي ختام البيان، تعهد النواب بمواصلة المتابعة عن كثب للأحداث والتطورات التي تشهدها الصحراء الغربية المحتلة، والعمل على مستوى سويسرا من أجل للإعتراف بكامل الحقوق المشروعة للشعب الصحراوي وممثله الشرعي الوحيد جبهة البوليساريو.(واص) 090/105/500/406