صراعنا ضد المعتدين المغاربة اتخذ منحى آخر منذ نهار أمس (المحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي)

الشهيد الحافظ 14 نوفمبر 2020 (واص) - أكدت المحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي في بيان لها اليوم السبت ، أن صراعنا ضد المعتدين المغاربة اتخذ منحى آخر منذ نهار أمس الجمعة ، بعدما خرقت القوات المغربية بشكل سافر الاتفاق العسكري رقم 01 ، الذي يتضمن ويفصل الجوانب القانونية حسب ما أقرته هيئة الأمم المتحدة بين القوتين العسكريتين الصحراوية والمغربية منذ سنة 1991.

ودعا البيان الشعب الصحراوي ، إلى أن يستنهض قواه ويتوحد حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ويقوي جيشه البطل الذي ورث الشجاعة من أبائه الأماجد وأمهاته العظيمات وسار على نفس درب عظماء تاريخنا ، مثمنا الالتحاقات من كل حدب وصوب بنواحينا العسكرية.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

وزارة الدفاع الوطني

المحافظة السياسية

التاريخ : 14/11/2020                                         

بيان رقم 02

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى "أذن للذين يقاتَلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله" صدق الله العظيم.

لقد اتخذ صراعنا ضد المعتدين المغاربة منحى آخر منذ نهار أمس الجمعة الثالث عشر من نوفمبر 2020 للميلاد ، بعدما خرقت القوات المغربية بشكل سافر الاتفاق العسكري رقم 01 ، الذي يتضمن ويفصل الجوانب القانونية حسب ما أقرته هيئة الأمم المتحدة بين القوتين العسكريتين الصحراوية والمغربية منذ سنة 1991.

إن هذا الاعتداء الصريح والرسمي والعلني ليمثل نهاية لجوهر وقف إطلاق النار ، مما حتم على جيشنا الرد الفوري وبحزم على ذلك الفعل الشنيع ضد المناضلين والمناضلات العزل.

بحيث أضحت تخندقات العدو عرضة ومسرحا لنيران مقاتلينا الأشاوس الذين سيذكرون الجنود والضباط المغاربة من جديد بدروس الماضي أين دكت معاقلهم وقتل الآلاف وجرح وأسر الكثير منهم وتوغلت وحداتنا إلى أن وصلت الداخل المغربي.

وانطلاقا من هذه المعطيات الراهنة صار لزاما علينا كشعب يأبى الضيم والاستكانة والخضوع إلا لله ويتميز بعلو الهمم ، أن يستنهض قواه ويتوحد حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ويقوي جيشه البطل الذي ورث الشجاعة من أبائه الأماجد وأمهاته العظيمات وسار على نفس درب عظماء تاريخنا وما بدلوا تبديلا.

فهنيئا لشعبنا على صلابته رغم الدسائس والمكائد التي أحيكت ضده ولكنه كان ولازال عصيا على مبتغاهم بإيمانه المتين بحقه في الحياة الحرة الكريمة.

وطوبى أيضا لهذه الالتحاقات من كل حدب وصوب بنواحينا العسكرية والتي تجمهرت منها اليوم أعداد هائلة في مختلف مراكزنا لأنها ستمثل لا محالة دعائم قوة وسترعب العدو الذي يفتقد لقوة الحق.

كما تؤكد هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي حرصها الشديد وإيلائها الأهمية القصوى لهذا التجاوب الوطني الذي سيسجله التاريخ في صفحاته البارزة كشاهد على وفاء هؤلاء الشجعان.

عاش الشعب الصحراوي البطل

عاشت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

عاشت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

ولتنتصر إرادة شعبنا

عن المديرية المركزية للمحافظة السياسية للجيش

( واص ) 090/100