عمال وإطارات المؤسسات الوطنية ينظمون وقفة تضامنية مع المعتصمين بالكركرات

الشهيد الحافط ، 10 نوفمبر 2020 (واص) - نظم اليوم عمال واطارات مختلف مؤسسات الدولة والجبهة وقفة تضامنية مع المعتصمين بالكركرات ، منددين بالتقاعس الاممي تجاه القضية الصحراوية .

وطالب المشاركون في الوقفة التي حضرها أعضاء  الأمانة الوطنية والحكومة مجلس الأمن "الإنصات للمطالب المشروعة للمتظاهرين الصحراويين والعمل من أجل التصدي للإنتهاك الصارخ للثغرة المتواجدة في جدار العار بالكركرات والتي يتم إستغلالها من قبل المغرب في عمليات النهب للثروات الطبيعية للصحراء الغربية بطريق غير شرعية "

وألح المشاركون في الوقفة في تصريحات لموفد وكالة الأنباء الصحراوية  مطالبتهم بصوت واحد بضرورة مواصلة الإغلاق للثغرة غير القانونية لما تشكله من خطر ليس فقط على الوضع في المنطقة العازلة،  بل أيضا على إتفاق وقف إطلاق النار نفسه    

وأضاف المشاركون في الوقفة " أنه وأمام هذا التمادي المغربي الخطير خاصة في الكركرات فإن الشعب الصحراوي بمختلف مكوناته لن يبقى مكتوف الأيدي وسيتصدى لذلك عبر مواصلة كفاحه التحرري بقيادة طليعته الصدامية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب .

إلى ذلك ، توافد إلى مقر تنظيم الوقفة صبيحة اليوم كافة عمال واطارارات محتلف المؤسسات الوطنية في تشكيلات عسكرية منظمة ، وذلك وفقا لخطة الإستنفار التي اقرتها الأمانة الوطنية في دورتها الطارئة والتي اقرت بموجبها اعلان حالة الطوارئ ، داعية الشعب الصحراوي الى التسلح بأعلى درجات اليقظة والتجند لمواجهة كافة الاحتمالات بقيادة طليعته الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وجيشها المغوار.   

وتوجت الوقفة بكلمة لمسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية السيد خطري أدوه تطرق فيها إلى حساسية المرحلة ، داعيا الجميع إلى اليقظة والتجند أمام الاستفززات المغربية المتكررة، مؤكدا أن الشعب الصحراوي نفد صبره وسيلجا الى استعمال كل الوسائل المشروعة لتحرير أرضه .  (واص)

090/105.