رئاسة الجمهورية تعزي في وفاة المناضل موسى لبصير

بئر لحلو (الأراضي المحررة) 24 أكتوبر 2020 (واص)- تقدمت رئاسة الجمهورية اليوم السبت بتعزية للشعب الصحراوي في وفاة المناضل موسى لبصير، وذلك في بيان لها توصلت "واص" بنسخة منه.

وتقدمت رئاسة الجمهورية، في هذه الفاجعة الأليمة بأحر التعازي و أصدق عبارات المواساة للشعب الصحراوي وعائلة الفقيد وكل رفاقه.

وفيما يلي نص بيان التعزية:

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الرئاسة
بيان
بسم الله الرحمن الرحيم
"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا." صدق الله العظيم.
بقلوب مؤمنة راضية بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ رحيل المغفور له بإذن الله المناضل الاب موسى لبصير.

وفي هذه اللحظة الأليمة فإننا نعزي أنفسنا وكل الشعب الصحراوي في هذه الفاجعة الاليمة ونتقدم بأحر وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة الفقيد وكل رفاقه.

ولد الفقيد موسى لوشاعة سيدي محمد سنة 1940 بمنطقة الساقية الحمراء، أين تلقى دراسته في الكتاتيب القرآنية. ومنذ نعومة أظافره الى حين وصوله لمرحلة الشباب كان مفعما بروح رفض مظاهر الاستعمار فسارع إلى الاتحاق بأوائل المنخرطين في المنظمة الطليعية لتحرير الصحراء، الشيء الذي استفز سلطات اسبانيا التي لم تتوان عن اعتقاله بسبب مشاركته الفعالة في انتفاضة الزملة التاريخية في 17 يونيو 1970 وعدة مرات بعد ذلك لمرات عديدة بسبب دفاعه المستمر عن حق شعبه في الحرية والاستقلال.
وقد أدرك الفقيد موسى لبصير منذ الوهلة الاولى ان الاستعمار إنما يجب ان يواجه بقوة السلاح فكان من بين المؤسسين الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في العاشر من ماي 1973، حيث شارك في مؤتمرها التأسيسي المنعقد تحت شعار "بالبندقية ننال الحرية"، فاعتنق عقيدتها ومبادئها ونهجها الذي رحل ولم يتخل عنه قيد انملة.
لقد جسد الراحل موسى لبصير ذلك المناضل الطليعي المنضبط الذي يشهد له شعبه، وخصوصا رفاق دربه، بأنه لم يتقاعس عن تأدية واجبه نحو قضيته الوطنية ولا عن خدمة الجماهير التي ستظل تذكر دوره الفعال في توعيتها خلال المراحل الأولى من الكفاح الوطني.
تقلد الفقيد عدة مناصب كان آخرها مستشارا برئاسة الجمهورية.
للفقيد من الابناء 11 ابنا و9 بنات.
ندعو الله تعالى أن يتغمد روح الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنانه مع الانبياء والشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهمنا جميعا وأهله جميل الصبر والسلوان، إنه سميع مجيب، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

رحم الله الشهداء وجازاهم عنا خير الجزاء.

(واص) 090/110