تيمور الشرقية تطالب الأمم المتحدة بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية

نيويورك (الأمم المتحدة) 23 اكتوبر 2020 (واص)- طالبت الممثلة الدائمة لتيمور الشرقية لدى الأمم المتحدة، السيدة ماريا هيلينا بيريس، الأمم المتحدة بالتنفيذ الكامل لمهمة بعثتها إلى الصحراء الغربية من خلال تنظيم استفتاء لتقرير المصير، في كلمة بلادها أمام الدورة العادية الخامسة والسبعين للجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الخميس.

وشددت الدبلوماسية التيمورية على أن "تيمور الشرقية تطالب بالتنفيذ الكامل لتفويض المينورسو لإجراء استفتاء والسماح للشعب الصحراوي بممارسة حقه في تقرير المصير".

كما حثت "الأمين العام للأمم المتحدة على تعيين مبعوث خاص جديد في أقرب وقت ممكن لاستئناف المحادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو بمشاركة الجزائر وموريتانيا".

وقالت إن تيمور الشرقية "تشعر بمسؤولية كبيرة تدفعها للتحدث عن مسألة تصفية الاستعمار، لأننا نعتبر أن هذه اللجنة لعبت دورًا مهمًا في إعمال حقنا في تقرير المصير وما زالت تلعب دورا حاسما في تحقيق أولوية الأمم المتحدة وهدفها المتمثل في القضاء على الاستعمار".

وأضافت الدبلوماسية، من ناحية أخرى، أن بلادها "تشدد أن الحق في تقرير المصير هو حق أساسي، وحق مكرس في دستور تيمور الشرقية، وبالتالي التزامنا بالمساعدة والمساهمة في إعمال حقوق الصحراويين وكذلك حقوق الشعب الفلسطيني، في الاستقلال والسيادة الكاملين على مواردهم الطبيعية، وذلك لضمان التنمية ورفاهية شعوبهم".

وخلصت الدبلوماسية التيمورية أن بلادها "تشارك الرأي القائل بأن استمرار وجود الاستعمار، بأشكاله المختلفة، هو انتهاك لحقوق الإنسان الأساسية وعقبة أمام التنمية الاقتصادية والاجتماعية ورفاهية جميع الناس. وتعتبر تيمور الشرقية أن إخضاع الشعوب للقهر والهيمنة والاستغلال الأجنبي، يشكل إنكارًا لحقوق الإنسان الأساسية ويعيق حق جميع الشعوب في تقرير المصير، على النحو الوارد في قرار الجمعية العامة 1514 الصادر في ديسمبر 1960".

( واص ) 090/500/60