وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تطالب بإيجاد الية أممية لحماية الصحراويين العزل (بيان)

وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تطالب بإيجاد الية أممية لحماية الصحراووين العزل (بيان)

الشهيد الحافظ ، 03 أكتوبر 2020 (واص) -  طالبت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات من المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لايجاد الية اممية لحماية الصحراويين العزل بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية .

الوزارة وفي بيان لها ، جددت دعوتها كل الضمائر الحية وفعاليات المجتمع المدني الدولي من اجل دعم ومساندة   المقاومة السلمية من خلال تسليط الضوء على الإنتهاكات اليومية ضد المدنيين العزل والتي لم يسلم منها حتى الأسرى المدنيون خلف القضبان.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات

التاريخ 03/10/2020

المقاومة السلمية ترفع سقف التحدي وتؤسس لمرحلة جديدة من الكفاح والنضال من اجل حق الصحراويين في الحرية والإستقلال، فنجاح المؤتمر الخامس عشر ومخرجاته خلقت دافعا لمختلف التنظيمات من أجل دراسة كيفية تطوير المواقف والتصعيد وترقية الأساليب  حتى تكون في مستوى هذه المرحلة المتقدمة جدا من المواجهة واضعين نصب أعينهم الاهداف التي اسست من اجلها الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب .

إننا في وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات إذ نتابع ردة فعل الإحتلال المغربي تجاه المواطنين الصحراويين العزل، الذين أصبحوا أسرى في بيوتهم، بفعل حصار قوات القمع التي قدمت عصارة فكر  مخابراتها ومكائدها توفيرا لمصاريف السجن، في ظل مايعيشه المغرب من فقر مدقع واضطرابات اجتماعية واقتصادية، وفي هذا الإطار قررت سلطات الإحتلال المغربي أن تحوٌل منازل المناضلين إلى سجن وسط ترهيب كبير ومحاولة بث الرعب وثني أبطال وبطلات المقاومة السلمية عن نضالهم، والذي كانت آخر فصوله الواضحة والمباشرة رفعهم شعار  مناهضتهم للإحتلال وإصرارهم على طرده من وطنهم.

 كما نسجل ايضا الهجوم البربري الغادر الذي نفذه نظام المخزن المغربي مستعينا بآلة قمعه ضد مواطنينا بگليميم جنوب المغرب اثناء تنظيم  الوقفة السلمية الخاصة بالمعطلين الصحراويين قسم الشهيد ابراهيم صيكا ، هذا الهجوم الغادر الذي  أدى إلى إصابات بليغة في صفوف شبابنا  الاعزل .

 وإذ يأتي كل  هذا  في الوقت الذي  طالبت فيه الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المنتظم الدولي بتحمل مسؤوليته الكاملة  في حماية أبناء الشعب الصحراوي الواقعين تحت سلطة الإحتلال المغربي ووقف نهب ثروات الصحراء الغربية،و بضرورة إغلاق ثغرة الگرگرات غير الشرعية، والتي إتخذهاالإحتلال ممرا بريا يربطه بإفريقيا، في خرق واضح لإتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة سنة 1991وتحدّ سافر للمواثيق والقوانين الدولية .

إننا في وزارة  شؤون الأرض  المحتلة والجاليات إذ نثمن عاليا نضالات الشعب الصحراوي، ومقاومته السلمية الباسلة  تحت نير الإحتلال فإننا نعلن مايلي :

-  تضامننا مع كل مناضلي ومناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب على إثر  هجمة نظام  الإحتلال وادوات قمعه  التي يراد بها إسكات صوت انتفاضتهم في وجهه ورغبتهم المتأصلة في كل نفس صحراوية حرة كريمة بطرده وتحرير الوطن من براثن إحتلاله.

-   مناشدتنا لكل الصحراويين وفي  اي مكان  إلى تجسيد قيم ومثل الوحدة الوطنية التي سنحتفي بذكراها الخامسة والأربعين بعد أيام من خلال التضامن  ومؤزارة أبطال وبطلات انتفاضة الإستقلال في وجه هجمة الإحتلال الشرسة.

 - دعوتنا لذوي الضمائر الحية وفعاليات المجتمع المدني الدولي من اجل دعم ومساندة   المقاومة السلمية من خلال تسليط الضوء على الإنتهاكات اليومية ضد المدنيين العزل والتي لم يسلم منها حتى الأسرى المدنيون خلف القضبان.

- مطالبتنا مجلس الأمن الدولي بضرورة الحسم مع الإحتلال المغربي الذي نقض إتفاقية وقف إطلاق النار وثغرة الگرگرات اللاقانونية هي الدليل الواضح و شهادة الإثبات على عدوانه وتجنيه على الشرعية، وبالإسراع بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي السبب الوحيد الذي وجدت من أجله بعثة المينورسو بالصحراء الغربية . (واص)

090/105.