سلطات الاحتلال المغربية تحاصر منزل الناشط الحقوقي حسنة الدويهي وتحتجزه وعائلته في بيتهم

العيون المحتلة (الجمهورية الصحراوية) 01 اكتوبر2020 (واص)- أفادت مصادر متطابقة من مدينة العيون المحتلة أن سلطات الاحتلال المغربية تحاصر منزل عائلة الناشط الحقوقي الصحراوية، حسنة الدويهي، وزوجته السيدة مينا باعلي، عضو المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي منذ صبيحة يوم الأربعاء، وتمنعهما من الحركة كما تعنف كل من يحاول الاقتراب من المنزل.

وأفاد السيد حسنة الدويهي، أن المنزل محاصر من طرف مجموعة من رجال الشرطة والمخابرات المغربية، وأن أعدادهم زادت بشكل ملحوظ اليوم.

وبدا من بين العناصر المحاصرة للبيت أشخاص مسلحون بأسلحة نارية، في استعراض للقوة، ولإرهاب من تسول له نفسه محاولة زيارة العائلة المحاصرة.

واستنكر السيد حسنة الدويهي هذا الانتهاك الجديد لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، مشيرا إلى أن أفراد العائلة، خاصة ابنه البالغ من العمر 13 سنة، يعيشون لحظات من الرعب الحقيقي، نتيجة التهديد الذي يواجهونه.

وأضاف السيد حسنة الدويهي، أن زوجته المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، وعوض الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، ممنوعة من قبل المجموعة المحاصرة من الخروج من منزلها، في ما يعتبر حجزا تعسفيا.

وقد صعدت سلطات الاحتلال المغربية من قمعها ومضايقاتها لأعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي منذ أيام، بعد حملة إعلامية ما تزال تشتد ضد أعضاء الهيئة وعلى رأسهم رئيستها، أمينتو حيدار.

من جهة أخرى تواصل السلطات المغربية محاصرة منزل رئيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، السيدة أمينتو حيدار، ومنزل عضوي الهيئة، السيد دافا أحمد بابو وزوجته المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان الغالية دجيمي، بالإضافة إلى منزل السيد محمد سالم أبا وزوجته المناضلة عزيزة بيزا.

كما أفادت معلومات من العيون المحتلة بمحاصرة سلطات الاحتلال منزلي عضوي تنسيقية رافضي جنسية الاحتلال المغربي، المناضلين عالي السعدوني ونور الدين العركوبي.(واص)

090/500/60 (واص)