أسرى مدنيون صحراويون ضمن مجموعة اكديم ازيك يحملون الدولة المغربية تبعات نكثها لوعودها اتجاههم و تجاهلها لمعاناتهم المستمرة

 القنيطرة  ( المغرب )  23 سبتمبر 2020 (واص) حملت مجموعة من الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك  الدولة المغربية تبعات نكثها لوعودها اتجاههم  و تجاهلها لمعاناتهم المستمرة  ،وذلك بمناسبة  حلول الذكرى الثالثة لعملية ترحيلهم التعسفية من السجن المحلي العرجات 1  إلى السجن المركزي بالقنيطرة ، وما رافق ذلك من إهانة و مضايقات و حرمان من أبسط الحقوق المنصوص عليها في كل المواثيق و القوانين الدولية.

وذكر الأسرى السياسيون الصحراويون  في بيان لهم بالخطوات الاحتجاجية التي قاموا بها  ومن ضمنها الإضراب عن الطعام من اجل لفت إنتباه الرأي العام إلى معاناتهم المستمرة و الممارسات العنصرية التي تنتهجها الدولة المغربية ضدهم، و بالوعود التي التزمت بها إدارة السجون بنقلهم الى سجن بوزكارن في أقرب وقت ممكن مقابل وقف إضرابهم عن الطعام.

وأعلنت مجموعة الأسرى  المدنيين الصحراويين للرأي العام مايلي :

- إدانتها الشديدة لسياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها الدولة المغربية.

- دعوتها المنظمات الحقوقية إلى المزيد من الضغط على الدولة المغربية من أجل ترحيلنا إلى الصحراء الغربية و تقريبا من عائلاتنا.

- مناشدتها كل الضمائر الحية إلى تكثيف الجهود و العمل من أجل إطلاق سراحنا وجميع المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية.

- مطالبتها الأمم المتحدة بممارسة الضغط اللازم على الدولة المغربية و إتخاذ ما يلزم قانونا من أجل وقف الإستغلال اللاشرعي لثروات الطبيعية و إحترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وعلى رأسها حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير و الإستغلال.

للإشارة ، تضم المجموعة كلا من :

سيد البشير علالي بوتنگيزة

عبد الله الوالي الخفاوني

السجن المحلي تيفلت 2

محمد حسنة أحمد سالم بوريال

سبدي عبد الله أحمد سيدي ابهاه

 

(واص) 120/ 090