مجلس حقوق الإنسان : مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية تعرب عن قلقها إزاء تزايد انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة وتنتقد صمت الأمم المتحدة

جنيف (سويسرا)،  15 سبتمبر 2020 (واص) - أعربت مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية في بيان شفهي خلال الجلسة الخاصة لمناقشة البند الثاني من أشغال الدوة الـ45  لمجلس حقوق الإنسان الأممي -أعربت-  عن عميق قلقها إزاء الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان ولمواد القانون الدولي الإنساني الذي تقوم المملكة المغربية القوة العسكرية التي تحتل بصورة غير قانونية أجزاء من إقليم الصحراء الغربية.

و أشارت المجموعة في البيان الذي ألقاه القائم بالأعمال في سفارة تيمور الشرقية، إلى الوضع المقلق الذي يعيشه السجناء السياسين الصحراويون في سجون الإحتلال، إزاء غياب معلومات موثوقة حول تأثير جائحة كوفيد19 على المعتقلين الصحراويين وكذا على الشعب الصحراوي المحاصر في المدن المحتلة.

وفي ظل ارتفاع وتيرة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، انتقدت المجموعة الصمت المستمر للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن حالة الأعمال العدوانية والانتهاكات في الصحراء الغربية المحتلة رغم النداءات المتكررة للمجموعة والمنظمات الحقوقية غير الحكومية.

هذا وبالتزامن مع الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ60 لقرار الجمعية العامة رقم 1514 (XV)، حثت مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التسريع في تنفيذ الفصل 8 و 22 من قرار الجمعية العامة رقم 74/95 الداعي إلى تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة من قبل الوكالات المتخصصة والمؤسسات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة ثم العمل على استئناف برنامج إيفاد البعثات الفنية إلى الصحراء الغربية.

وفي الختام جددت المجموعة دعوتها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مضاعفة جهوده لتعيين شخصية مناسبة في مهمة مبعوث إلى الصحراء الغربية لتسهيل المفاوضات بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب من أجل تمكين البعثة من إتمام ولايتها وتنظيم استفتاء على تقرير المصير. (واص)

090/105.