فيروس كورونا : رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لدراسة الوضعية الصحية

ولاية أوسرد ، 07 أغسطس 2020 (واص) - ترأس اليوم الجمعة رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، اجتماعا بولاية أوسرد خصص لدراسة الوضعية الصحية بمخيمات اللاجئين على ضوء تسجيل حالات  إصابة بفيروس كورونا بعدد من ولايات الجمهورية .

وشارك في هذا اللقاء  إلى جانب الوزير الأول ، مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة ،وزيرة الصحة العمومية ، والي ولاية اوسرد ، الأمين العام لولاية اوسرد، الأمين العام المساعد لولاية أوسرد ، أطباء ودكاترة مختصين من وزارة الصحة العمومية .

الاجتماع ناقش بالدراسة والتحليل الوضعية الصحية الحالية في ظل تسجيل حالات بوباء فيروس كورونا في عدد من الولايات ، والتي  اصبحت تستلزم تفعيل إجراءات المرحلة الثالثة من التعامل مع فيروس كورونا كوفيد ١٩ والتي ستركز بدرجة كبيرة على تطبيق الحجر المنزلي على الحالات التي ظهرت عليها أعراض المرض والتكفل بعلاجها والرفع من جاهزية المستشفيات الوطنية للتكفل بالحالات الحرجة وتقوية الإجراءات الوقائية سوى الفردية والجماعية خاصة ما يتعلق بأماكن التجمعات واختلاط المواطنين والحركة ما بين الولايات ومع مدينة تندوف .

ويأتي الاجتماع تحضيرا لاجتماع آخر ستعقده الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا مع الولاة غدا السبت والذي سيعكف على وضع الإجراءات والتعليمات التي ستصدر عن هذا الاجتماع حيز التنفيذ خاصة من حيث الصيغ وتجنيد المجتمع والسلطات في مختلف مستوياتها والتكثيف من التوعية والتحسيس على مختلف المستويات لضمان هبة شعبية في  هذا الظرف تجنب مواطنينا وشعبنا عامة مخاطر هذا الوباء وتأثيراته .

وخلال الاجتماع تم تقديم عرض عن الوضعية الصحية إلى حد الآن ، حيث تم  الإعلان عن الحالات المسجلة والحالات المشبوهة ونتائج الفحوصات والتحاليل الطبية المسجلة حتى الآن والتي مازالت في حدود الحالات المعلنة رسميا .

ووقف الاجتماع كذلك على ماتعج به مواقع التواصل الاجتماعي من إشاعات وأخبار كاذبة لا تمت للواقع بصلة ويدخل اغلبها في نطاق الحرب النفسية التي تشن على شعبنا والتي تستهدف معنوياته وصموده، ملحا  على ضرورة الارتباط بالافاداة التي يقدمها الناطق الرسمي باسم لجنة متابعة الوباء على مستوى وزارة الصحة والتي ستصبح في متناول وسائل الإعلام الوطنية كل 24 ساعة أو ما يصدر عن الناطق الرسمي باسم الحكومة عضو الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا التي يرأسها الوزير الأول والتي تتابع وتشرف على الوضعية الصحية . (واص)

 090/105.