البرنامج البديل لعطل السلام: حركة التضامن الإيطالية تجدد التأكيد على التزاماتها تجاه الشعب الصحراوي

روما، 26 يوليو 2020 (واص)- أجرت المجموعة البرلمانية للصداقة مع الشعب الصحراوي بالبرلمان الإيطالي، من داخل قبة البرلمان اتصالا عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد مع الأطفال الصحراويين بعد استحالة سفرهم إلى إيطاليا ضمن برنامج عطل السلام، بسبب الظروف التي تمر بها إيطاليا نتيجة جائحة كوفيد 19.

المبادرة التي أشرف عليها رئيس المجموعة السيد، أنتونيلا إنسيريتي بحضور ممثلة الجبهة في إيطاليا، السيدة فاطمة محفوظ، تأتي لتجديد الالتزام من قبل حركة التضامن الإيطالية تجاه نضال الشعب الصحراوي، وكذلك فرصة للإطلاع على البرنامج البديل لعطل السلام المتعدد الجوانب الذي أعدته السلطات الصحراوية لفائدة الأطفال هذه السنة، ضمن برنامج صائفة 2020 للشباب و الطلبة.

وفي السياق نفسه، أكدت ممثلة الجبهة في تصريح لجريدة (فوكس أون أفريك) أنه وإلى جانب الأنشطة الترفيهية والرياضية والثقافية، فإن البرنامج البديل يهدف أيضا إلى إعطاء فكرة للأطفال عن مختلف المؤسسات الوطنية وطبيعة عملها، كما سيمكنهم من زيارة الأراضي المحررة في إطار برنامج جيولوجي وثقافي كبير ومتنوع يهدف إلى تعزيز الارتباط بأرضهم واستكشاف جانبها الجيولوجي.

كما أشارت الدبلوماسية الصحراوية، أن الحكومة تضع كل صيف برامج لفائدة المسنين، والطلبة العائدين من الخارج لقضاء العطلة الصيفية وكذلك الشباب، إضافة إلى البرنامج البديل هذه السنة الذي عكس مدى اهتمام الدولة بالأطفال وكذا قدرة مؤسساتها في تسيير وإنجاح البرنامج الذي كان يشكل تحديا كبيرا لكونه الأول من نوعه.

جدير بالذكر أن المجموعة البرلمانية للصداقة مع الشعب الصحراوي في إيطاليا، قد جرى تأسيسها، شهر يوليو من العام 2018، وتضم نواب من مختلف التشكيلات السياسية المشكلة لغرفتي النواب ومجلس الشيوخ، حيث تسعى وفق البيان التأسيسي لإطلاق مبادرات ودراسات من أجل دعم الجهود الهادفة للتوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الصحراوية،و رفع مستوى الوعي بالقضية الصحراوية داخل إيطاليا. (واص)

090/110