الرئيس ابراهيم غالي يؤكد أن تقاعس الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن في وجه الممارسات التوسعية المغربية قد قوض بشكل كبير مصداقية الأمم المتحدة

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 26 يونيو 2020 (واص) - أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ان تقاعس الأمانة العامة ومجلس الأمن الدولي في وجه الممارسات التوسعية المغربية قد قوض مصداقية الأمم المتحدة التي تشرف على إيجاد حل عادل للنزاع يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير والاستقلال .

الرئيس ابراهيم غالي وفي رسالة بعثها إلى الامين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة ، أوضح قائلا " إن تقاعس الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن عن التصرف بحزم في وجه الممارسات التوسعية المغربية التي تهدف إلى فرض الأمر الواقع بالقوة في الصحراء الغربية المحتلة قد قوض بشكل كبير مصداقية الأمم المتحدة وعمق الشعور بفقدان الثقة لدى الشعب الصحراوي في عملية الأمم المتحدة للسلام الهشة أصلاً" .

ونتيجة لذلك- يضيف رئيس الجمهزرية - فقد أصيبت عملية الأمم المتحدة للسلام في الصحراء الغربية بالشلل التام، كما أن التلكؤ في تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للصحراء الغربية بعد استقالة الرئيس هورست كولر في مايو 2019 لم يفضِ إلا إلى زيادة حالة الشلل هذه.

وأضاف الرئيس ابراهيم غالي في رسالته " لقد انقضت 29 سنة منذ إنشاء مجلس الأمن لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) في أبريل 1991 بهدف تنفيذ خطة التسوية الأممية الأفريقية التي قبلها الطرفان، جبهة البوليساريو والمغرب، في أغسطس 1988. بيد أن الأمم المتحدة قد فشلت حتى الآن في تنفيذ الولاية التي أنشئت من أجلها بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، وهي إجراء استفتاء حر ونزيه لتمكين شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وبالتالي استكمال عملية تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في أفريقيا" . (واص)
090/105/500