وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تحذر من سياسة الدولة المغربية الهادفة الى الدفع بالمواطنين الى التناحر بينهم

الشهيد الحافظ 25 يونيو 2020 (واص)- دعت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات في بيان يوم الخميس لها كافة المواطنين الصحراويين إلى اتخاذ الحيطة و الحذر جراء سياسة فرق تسد، ، التي تنهجها الدولة المغربية بهدف تمزيق الهوية الصحراوية و الدفع بالمواطنين إلى التناحر بينهم.

      وأكدت الوزارة  أنها تتابع ما يجري من أحداث خطيرة بضواحي مدينة كليميم ، و التي انتهت بإطلاق الرصاص على مجموعة من المواطنين و جرح أحدهم مع ما صاحب ذلك من مناوشات و احتجاجات تغذيها و تجري من ورائها مختلف الأجهزة المغربية ، لإذكاء و تشجيع النعرة القبلية و الدفع بالمواطنين إلى المواجهة بينهم و ارتكاب الجرائم

وذكرت الوزارة كافة المواطنين الصحراويين بما سبق للدولة المغربية أن ارتكبته من جرائم ضد الإنسانية و من ممارسات أخرى تستهدف العائلات الصحراوية أينما كانت بهدف تشجيعهم على التناحر و زرع الفتنة بينهم ، بالشكل الذي وقع ضواحي مدن الطنطان و كليميم و بالمدن المحتلة ، في ظل الهزائم المتكررة لدولة الاحتلال المغربي بسبب مواصلة المدنيين الصحراويين بكل هذه المدن المطالبة بحق الشعب الصحراوي في الاستقلال و في بناء الدولة الصحراوية على كامل التراب الوطني

وعبرت الوزارة عن قلقها الشديد وانشغالها بسلامة أرواح و أمن المدنيين الصحراويين بسبب ما وقع مؤخرا بضواحي مدينة كليميم الصامد ، الذي يتم استهداف جماهيره بالمخدرات و بمختلف الجرائم ، المحمية من قبل مختلف الأجهزة المدنية و العسكرية المغربية.

وطالبت الوزارة الجميع بالتحلي بالصبر و بالحوار الجاد لتفادي مختلف المشاكل المطروحة ، حفاظا على وحدة و تماسك الشعب الصحراوي ، و صونا للتاريخ العريق لمناطق وادنون الصامد ، و بعدم فتح المجال لمختلف الأجهزة المغربية بالعمل على خلق فيما تسميه بالنزاع على الأرض بين سكان مناطق وادنون.     

 120/090(واص)