بلدية اسبانية تلغي تؤامة تعاون مع تطوان المغربية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة

غرناطة (الأندلس) 17 يونيو 2020 (واص) : أعلن مجلس بلدية "بينار" بمحافظة غرناطة عن إلغاء التوأمة التي تجمع البلدية الإسبانية بمدينة تطوان المغربية وإلغاء جميع الاتفاقيات المبرمة بين الهيئتين .
 
القرار الذي تمت الموافقة عليه في جلسة عامة لمجلس مدينة بينار ، الجمعة بفعل استمرار جسامة انتهاكات حقوق الإنسان التي تركتبها الدولة الغربية في المناطق المحتلة بالصحراء الغربية وداخل المغرب نفسه .
 
وأعلن مجلس البلدية الأندلسية أنه بعد تأكد غياب الأجواء الايجابية بالبلد الإفريقي ، فيما يتعلق بالمسألة الصحراوية وملف احترام حقوق الإنسان ، عن إنهاء توأمة التعاون عبر الحدود .
 
وجاء في بيان الإلغاء "في الصحراء الغربية ، حيث تنتهك حقوق حرية التعبير وتشكيل الجمعيات والتظاهر والتجمهر ، وإنحياز السلطات القضائية على حساب الشرعية ".
 
كما أشار البيان إلى "التقارير العديدة التي تحذر من الوضع سنة بعد أخرى من قبل منظمات دولية ووطنية مختلفة مثل هيومن رايتس ووتش ، منظمة العفو الدولية ، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ، أو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".
 
الأسباب مجتمعة يضيف البيان دفعت مجلس مدينة بينار إلى تعليق الاتفاق مع مدينة تطوان المغربية ومن المنتظر أن تبلغ هذا الإجراء رسمياً إلى المملكة المغربية وإلى أعلى سلطة في المدينة المغربية ، وستتوقف جميع الاتفاقات الثنائية حيز التطبيق "
 
واستعرض القرار عدم التزام المغرب بالدفاع عن حقوق الإنسان واحترام الشرعية الدولية .
 
وتعود الاتفاقية الملغاة إلى العام 1998 للروابط التاريخية التي منذ إلى العام 1484 .0
 
090/304