سلطات الإحتلال المغربية تؤجل النظر في ملف أسير مدني صحراوي وتستهتر بحياة أسرى مدنيين آخرين

العيون (المناطق المحتلة) 27 ماي 2020 (واص)-   إنعقدت اليوم الأربعاء الموافق 27 ماي 2020 جلسة جديدة للنظر في ملف الأسير المدني الصحراوي "الحسين البشير إبراهيم" عبر تقنية الفيديو، حيث قررت هيئة محكمة الإحتلال المغربية تأجيلها إلى غاية 08 جويلية 2020.

وجاء التأجيل بحسب تصريح محامي الدفاع الذي خص به رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية، بعد رفض الأسير المدني الصحراوي مناقشة ملفه عبر تقنية الفيديو بالرغم من إجباره من طرف موظفي إدارة سجون الإحتلال المغربية الدخول الى القاعة المخصصة للبث.

 وعند تعرف القاضي المغربي على هويته، يضيف المصدر ذاته، إحتج "الحسين البشير إبراهيم" على طريقة محاكمته، ورغبة الدولة المغربية في طي ملفه في زمن إنتشار فيروس كوفيد_19، معلنا إستعداده لتعاون مع هئية المحكمة في حالة واحدة وهي مثوله أمامها داخل مقر محكمة الاستئناف بمراكش المغربية.

ومن جهة أخرى، توصلت رابطة حماية السجناء الصحراويين بمعلومات خطيرة من طرف عائلة الأسير المدني الصحراوي"عبدالمولى محمد الحافظ" عن إنهاء إدارة سجن ايت ملول 1 جنوب مدينة أكادير المغربية إجراء مكوث موظفي السجن طيلة  15 يوما داخل المؤسسة السجنية حتى تقل نسبة إحتمالية  نقل فيروس كورونا الى داخل السجن، وإعادة العمل بالتوقيت العادي المتمثل في العمل ثمان ساعات ثم مغادرتهم الى منازلهم.

وتأتي مخاوف العائلة، كون السجن يقع في منطقة منتشر فيها الوباء بشكل غير طبيعي، كما ان السجن يعد من بين أكثر السجون المغربية إكتظاظا المساجين، بالإضافة الى الغياب المستمر للطبيب العامل بالمصحة الخاصة لليوم الخامس عشر على التوالي. (واص)

090/110