محامي جبهة البوليساريو : رحيل ''أمحمد خداد'' هي خسارة رجل لعب دورا بارزا ومحوريا في المعركة القانونية التي تخوضها البوليساريو لحماية موارد الشعب الصحراوي

ليون (فرنسا) 01 أبريل 2020 (واص) - بعث محامي جبهة البوليساريو أمام القضاء الأوروبي، الأستاذ جيل دوفير برقية تعزية إلى الشعب الصحراوي في وفاة القيادي أمحمد خداد ، أعرب فيها عن تعازيه الخالصة إلى الشعب الصحراوي وأسرة في هذا المصاب الجلل في فقدان شخصية كان لها دور كبير فيما تحقق من المعركة القانونية التي تخوضها جبهة البوليساريو أمام القضاء الأوروبية لوقف نهب الموارد الطبيعية للشعب الصحراوي.

هذا وأثنى الأستاذ جيل دوفير، الذي عرف بتحليله الدقيق وبجدية الفقيد في العمل واستعداده الدائم لمناقشة مختلف الاجراءات القانونية والتنسيق المحكم والحرص على الإكتشاف الأشياء بهدف النصر الذي كان يراه أن تحقيقه يتطلب المعرفة السريعة لقوة العدو وطرق البحث لمواجهته على أكثر من جبهة، يضيف الأستاذ دوفير.

وأعرب المحامي الفرنسي عن إعجابه بالإلتزام الذي كان يميز فقيد الشعب الصحراوي والجهود التي كان يبذلها بشكل دائم ومستمر ولم يهمل جهدا طيلة ثمان سنوات من العمل المشترك، قائلا لقد سمحت فترة عملي معه التعرف عليه عن قرب، كانت كافية لتحول بالنسبة لي إلى أحد أفضل أساتذة السياسة وصانع سلام حقيقي، وثقته زادتني قناعة بأن لن يهدأ لنا بال إلا بالإستقلال.

لقد كان أول لقاء لي بالفقيد أمحمد خداد في إجتماع لتدارس العمل المشترك للدفاع عن تطبيق القانون الدولي في إقليم الصحراء الغربية، من هناك بدأت معرفتي به كشخص ولبضع ساعات جعلني أعرف من هو الشعب الصحراوي والطرق الأخرى التي بإمكاننا أن نسلكها من أجل الوصول إلى التطبيق الصارم للقانون الدولي للدفاع عن حقه في تقرير المصير، يضيف محامي جبهة البوليساريو أمام القضاء الأوروبي الأستاذ جيل دوفير.

وخلص الأستاذ جيل دوفير في برقية التعزية إلى أن رحيل أمحمد خداد قد أغرقنا وعائلته وكل أفراد الشعب الصحراوي في حزن لا حصر له. (واص)
090/105