تشكيل مجموعة برلمانية جديدة لدعم القضية الصحراوية بمقاطعة كاستيا لامانتشا الإسبانية

توليدو (كاستيا لا مانتشا) 02 مارس 2020 (واص) - أعطت هذا الاثنين الأحزاب المكونة للبرلمان الجهوي بمقاطعة كاستيا لامانتشا ، وهي الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني، الحزب الشعبي وحزب مواطنون، موافقتها الرسمية على تشكيل المجموعة البرلمانية " السلام والحرية للشعب الصحراوي" لتضاف إلى شبكة المجموعات البرلمانية المنتشرة عبر المقاطعات الإسبانية التي تنشط في المجال البرلماني تضامنا مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة.
وخلال جلسة المناقشة والمصادقة على تشكيل المجموعة البرلمانية ، أعرب رئيس البرلمان الجهوي السيد بابلو بييذو، عن الأمل في أن تقوم الحكومة المركزية الإسبانية بمجهود يفضي إلى سعي هذه الأخيرة للتوصل إلى حل عادل يستجيب لطموحات الشعب الصحراوي بإنهاء النزاع الصحراوي- المغربي بشكل نهائي ، وقد تبنى رؤساء الأحزاب المذكورة على التوالي السادة: بابلو كاماتشو، لولا ميرينو وكارمين بيكاثو ، نفس توضيح رئيس البرلمان الجهوي السالف الذكر. 
 
 
أما الممثل الجهوي الجديد بالمقاطعة السيد ليمام الخليل فقد أشار إلى عشرات القرارات الأممية الداعية إلى منح فرصة للشعب الصحراوي ليقول كلمته من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه ، في ظل شفافية سياسية تضع حدا لهذا النزاع.
وأضاف أن الطرف الصحراوي سيواصل طرق جميع الأبواب توخيا لحشد المزيد من الدعم السياسي لإرغام النظام المغربي على احترام القانون الدولي ، بالتوازي مع توفير ما يلزم من المساعدات الإنسانية لفائدة اللاجئين الصحراويين.
 
من جهته ، استغل الممثل السابق السيد بلاهي محمد فاظل فرصة تشكيل المجموعة البرلمانية لتوديع السلطات الجهوية وشكرها على مرافقتها لكفاح الشعب الصحراوي ، موضحا أن مقاطعة كاستيا لامانتشا دعمت القضية الصحراوية على مدار أربعة عقود ، إنسانيا وسياسيا.
وقد شكر رئيس البرلمان الجهوي وممثلوا التشكيلات السياسية الممثل المنتهية مهامه بالمقاطعة ، وتمنوا للمثل الجديد التوفيق في عمله.
يذكر أن المجموعة البرلمانية وأخواتها على مستوى التراب الوطني الإسباني ، تقوم بأنشطة جبارة داخل البرلمانات الجهوية بتقديم مسودات سياسية كثيرا ما حظيت بإجماع الأحزاب السياسية ، ومن ثمة يتم إرسالها إلى وزارة الخارجية والتعاون الإسبانية ، والحكومة المركزية ، وإلى ملك إسبانيا.
( واص ) 090/304