الاحتفال بذكرى إعلان الجمهورية وسط حضور بعثات دبلوماسية لدى سويسرا والأمم المتحدة

 
 

جنيف (سويسرا) 28 فبراير 2020 (واص) : خلدت ممثلية جبهة البوليساريو في سويسرا ولدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف واللجنة السويسرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، الذكرى الـ44 لإعلان الجمهورية الصحراوية المصادف لتاريخ 27 فبراير من كل سنة، بحضور الوفد الصحراوي المشارك في أشغال الدورة الـ43 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقد تخلل الحدث مداخلات لأعضاء الوفد الصحراوي، جاء فيها الثناء على البعثات الدبلوماسية للبلدان الصديقة للجمهورية الصحراوية وممثلي حركة التضامن مع شعبنا في مختلف المدن السويسرية الحاضرين لهذه الذكرى التي يستقبلها الشعب الصحراوي بروح التصميم والإرادة على مواصلة نضالنا الوطني من أجل إستكمال بسط سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل أراضيها ومواردها الطبيعية.

 

كما كان الإحتفال فرصة أمام الحضور للإطلاع على أخر تطورات القضية الصحراوية على المستوى الدولي والإقليمي، بما في ذلك مسار التسوية الأممي المتعثر منذ الإستقالة المفاجئة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة هورست كولر، الذي أعاد الجمود مجددا لهذا النزاع الذي باتت تمادي الأمم المتحدة في إيجاد حل نهائي له محل قلق لدى الكثير من بلدان القارة الأفريقية وأحرار العالم.

من جهة أخرى شكل الحدث فرصة أمام البعثات الدبلوماسية وحركة التضامن في سويسرا وبعض المنظمات، للإطلاع على  الوضع المزري لحقوق الإنسان داخل المدن المحتلة نتيجة حملات القمع التعسفي وجرائم الحرب التي تمارس بشكل ممنهج وعلى أوسع نطاق ضد المدنيين الصحراويين، في ظل حصار عسكري وإعلامي، يقابله صمت رهيب غير مبرر من قبل المجتمع الدولي والبعثة الأمم المتحدة المتواجدة في الإقليم.

 

(واص)120/090