" مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مطالبة باتخاذ خطوات ملموسة تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير" (أمنتو حيدار)

جنيف (سويسرا)،  28 فبراير 2020 (واص) -  حثت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، السيدة أمنتو حيدار، مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إلى اتخاذ خطوات ملموسة لضمان احترام الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي، لاسيما المساهمة الفعلية في تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

وأضافت السيدة حيدار، قائلة في خطاب ألقته أمام مجلس حقوق الإنسان، باسم منظمة "رايت لثڤيلهوود" أن الشعب الصحراوي يناضل بوسائل سلمية للمطالبة بحقوقه المشروعة، ولكن للحفاظ على هذه المقاومة السلمية - تضيف الناشطة الصحراوية - بات من الواجب على مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لعب الدور المنوط به في حماية المدنيين الصحراويين.

كما شددت من جهة أخرى على بذل الجهود الكاملة والممكنة لصالح تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية لتشمل مراقبة حقوق الإنسان، وإيفاد لجنة تحقيق إلى الصحراء الغربية للتحقيق في جميع انتهاكات الحقوق الإنسان التي شهدها الإقليم.

وأعربت الناشطة الصحراوية الحائزة مؤخراً على جائزة نوبل البديلة، عن قلقها العميق إزاء معاناة الشعب الصحراوي نتيجة الاحتلال المغربي العسكري منذ عام 1975، الذي لا يزال ينتهك بشكل ممنهج جميع الحقوق المشروعة المعترف بها للشعب الصحراوي بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، في ظل وجود بعثة أممية في الإقليم.

وكانت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، قد ذكَّرت الأمم المتحدة بالمعاناة التي يعشيها الشعب الصحراوي في المدن المحتلة، تحت القمع اليومي والتعذيب والمعاملة القاسية والمهينة والاحتجاز التعسفي والحرمان من الحق العمل والترحيل القسري خارج الإقليم والتشهير من قبل الصحافة المغربية، ناهيك عن طرد المراقبين الدوليين. (واص)

090/105.