"القضية الصحراوية ومخطط السلام الأممي " محور محاضرة في جامعة بيرغن النرويجية

بيرغن (النرويج)، 23 أكتوبر 2019 (واص) - احتضنت جامعة بيرغن النرويجية محاضرة حول القضية الصحراوية .

المحاضرة أطرتها الناشطة الصحراوية السيدة العصرية محمد، تطرقت فيها إلى قضية قضية الصحراء الغربية وتداعيات عجز الأمم المتحدة في تنفيذ قرارات الجمعية العامة ومجلس الدولي لإنهاء النزاع الصحراوي-المغربي الذي بات يشكل تهديدا حقيقياً على إتفاق السلام وأمن وإستقرار منطقة الساحل والصحراء.

المحاضرة وفي مع معرض حديثها، قدمت لمحة موجزة عن تاريخ النزاع في الإقليم، والوضع القانوني ثم مجموعة القرارات التي أقرت بأحقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وإنهاء حالة الإستعمار، مبرزة في السياق ذاته التداعيات الناجمة عن فشل المنتظم الدولي الوفاء بإلتزاماته تجاه ضمان حقوق الإنسان والشعوب في مختلف العالم.

وأوضحت المصرية حجم معاناة الصحراويين نتيجة ذلك، سواء في الأرض المحتلة تحت وطأة الاحتلال وحملات التعذيب، الاعتقال والقتل خارج نطاق القانون، أو في مخيمات اللاجئين حيث نقص المساعدات والظروف المعيشية الصعبة وإنعدام فرص الشغل للشباب وخريجي الجامعات والمعاهد الذين تكبدوا محنة البعد عن أسرهم لإستكمال الدراسة.

هذا وركزت الناشطة الصحراوية، على معاناة الطلبة وما يتعرضون له من مضايقات وسوء المعاملة والعنصرية داخل الجامعات المغربية، مستدلة بقضية معتقلي الصف الطلابي (مجموعة رفاق الولي) التي يقبع أعضاءها في سجن "اللوداية" بمراكش المغربية، بناء على الأحكام الجائرة والظالمة إنتقاماً من مواقفهم السياسية من قضية الصحراء الغربية وكذلك الأنشطة التي يشرف الطلبة الصحراويين داخل الجامعات المغربية من اجل رفع مستوى الوعي بكفاح الشعب الصحراوي داخل مختلف التنظيمات الطلابية والمجتمع المدني المغربي.

وقد شهدت الأمسية عرض فيلم وثائقي عنوانه "في إنتظار الأمم المتحدة" من إخراج "آنا لينگستاد أولتدال والعصرية محمد" ينقل شهادات للاجئين تعكس نتائج فشل الأمم المتحدة في إيجاد حل للنزاع على مستقبل شعب برمته وكذا الآمال التي يعلقها الصحراويين في جانبي جدار العار على المنظمة والمجتمع الدولي للوفاء بإلتزاماتهم تجاه تصفية الإستعمار في الإقليم ووضع حد نهائي لمعاناة الشعب الصحراوي.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن المحاضرة تأتي ضمن سلسلة المحاضرات والأنشطة التحسيسية التي تنظمها بشكل دوري اللجنة النرويجية للتضامن مع الشعب الصحراوي في مختلف الجامعات والمؤسسات التعليمية والسياسية في البلد بهدف التعريف أكثر ورفع مستوى الوعي بكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والإستقلال. (واص)
090/105