المشاركون في الندوة الجامعية بـ''ناساراوا'' النيجيرية يجددون التضامن مع الشعب الصحراوي ومرافقته في كفاحه العادل

بــوجـا (نـيجـيـريـا) 20 سبتمبر 2019 (واص): جدد المشاركون في الندوة الجامعية التي نظمتها جامعة ناساراوا النيجيرية، في البيان الختامي، تأكيدهم على ثوابت التضامن مع الشعب الصحراوي والدعم الكامل واللامتناهي للنضال العادل الذي يخوضه خلف رائدة كفاحه وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو، ومرافقته حتى من أجل تحقيق كل الحقوق الإساسية لا سيما الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال الوطني.

 

وأكد البيان الذي تلاه الأمين العام للنقابات النيجيرية، أن دعم الشعب الصحراوي هي مسؤولية جميع الأفارقة وخصوصا النيجيريين، مضيفا أنه ينبغي على شعب وحكومة نيجيريا إظهار نفس حجم ومستوى التضامن مع كفاح الجمهورية الصحراوية مثلما عبرت عنه سابقا مع شعوب جنوب القارة في كفاحها ضد التمييز العنصري. 

 

كما شدد كذلك على أهمية وضرورة مواصلة مجموعة المبادرات والأنشطة التي تم القيام بها خلال السنوات الماضية في ما يخص التضامن وتجديد التضامن مع الشعب الصحراوي، وكذلك مجموعة القرارات المهمة التي تم إتخاذها خاصة فيما يتعلق بمقاطعة الشركات التي تستورد السلع والمنهوبة من الصحراء الغربية، والتنديد بأي عمل يتم القيام به نيجيريا في هذا الصدد.

 

ومن جهة أخرى أكد البيان الختامي، إستعداد حركة التضامن وجميع مراكز العمل أي النقابات إتخاذ جميع الخطوات، سواء في الجانب السياسي المتعلق بالتعبئة حول مخاطر نهب الثروات الطبيعية أو الجانب الجنائي والقضائي المتعلق بمتابعة كل الشركات التي ترفض إحترام الطبيعة القانونية والكف عن التورط في الخروقات في هذا الجانب. 

 

ختاما وجه المشاركون نداء إلى كل الطلبة النيجيريين في مختلف الجامعات من أجل لعب الدور التاريخي الذي لعبوه في جميع محطات التضامن مع مختلف القضايا العادلة والوقوف في المقدمة نصرة للشعب الصحراوي ومرافقته في كفاحه العادل من أجل الحرية والإستقلال. 

(واص 120/ 090)