"التجربة القتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي " أهم ما ميز اليوم السادس من أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية

بومرداس (الجزائر)، 01 غشت 2019 (واص) - استمع اليوم الخميس المشاركون في الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية في طبعتها العاشرة إلى محاضرة حول التجربة القتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي " .

المحاضرة التي قدمها الأمين العام لكتابة الدولة للتوثيق والأمن السيد نافع مصطفى ددي تحدث فيها عن التجربة القتالية التي تميز وحدات جيش التحرير الشعب الصحراوي بداية من الغزو الاسباني مرورا بهجمة الولي وصولا إلى الاحتلال المغربي.

وفي ظروف بالغة الصعوبة وفي ظل تآمر دولي ‏مكشوف (اسبانيا ،المغرب ، موريتانيا،) وجد الشعب الصحراوي  - يضيف المحاضر - نفسه في ‏مواجهة حتمية مع المتربصين بقضيته والطامعين ومرغما على خوض الكفاح المسلح في وجه الاستعمار الاسباني ‏ومن بعده الاحتلال الأجنبي  المغربي .

وأضاف نافع مصطفى ددي أن الجيش الصحراوي أتبع أسلوب التجديد في مواجهة الخصم والإيقاع به عبر إطلاق العنان ‏كل مرة لتكتيكات جديدة لمواجهة كافة أصناف الحرب التي حاولت القوات المعادية ابتكارها (القوات الاسبانية والمغربية).

كما تحدث الأستاذ نافع مصطفى ددي عن هجمة الولي ، مضيفا أن الجيش الصحراوي وسع جبهة المعركة العسكرية ضد قوات الاحتلال المغربي  ،مع تسديد ضربات وشن عمليات تكاد تكون يومية ‏و استعمال كل تكتيكات الحرب المعروف بالمزاوجة بين حرب العصابات ‏وحرب المواقع،وضرب الأهداف الاقتصادية، واستهداف خطوط الإمداد والدعم ‏اللوجستيكي للخصم" .

و أكد الأمين العام لكتابة الدولة للتوثيق والأمن أن نضج التجربة القتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي وقدرته على التعاطي مع التطورات والتكيف مع التحولات والتطورات الراهنة ، ما  يجعلها عامل قوة واستقرار في المنطقة ويحسب لها ألف حساب . (واص)

090/105.