"الشعب الصحراوي مطالب بابتكار أساليب جديدة لمواجهة الدعاية المغربية " (أكاديمي جزائري)

بومرداس (الجزائر)، 01 غشت 2019 (واص) - أكد الأستاذ والأكاديمي الجزائري السيد فيلالي حمزة بن مختار أن الشعب الصحراوي مطالب بابتكار أساليب جديدة لمواجهة الدعاية المغربية .

الأستاذ المحاضر وفي محاضرة قدمها أمام إطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية خلال أشغال اليوم السادس من الجامعة الصيفية للأطر بولاية بومرداس الجزائرية تحت عنوان " أساليب وطرق ومواجهة الدعاية والحرب النفسية "، أكد أنه وفي ظل الدعاية التي يشنها الاحتلال المغربي من خلال التشويش على القضية الصحراوية ، أصبح لزاما على الشعب الصحراوي ابتكار وإتباع أساليب جديدة لمواجهة هذه الدعاية المغربية ودحرها .

وأضاف الأستاذ المحاضر أن الحرب النفسية التكتيكية توجه عادة للجيوش في حالة المعارك كما تستخدم ضد الدول للحط من معنويات و إضعاف مقومات العدو مثل ما يقوم به النظام المغربي في المناطق المحتلة في الصحراء الغربية ، مجددا التأكيد على أهمية إتباع طرق أساليب جديدة لردع هذه الحرب التي يشنها الاحتلال المغربي .

وأشار المحاضر إلى أن الحرب النفسية والعمل الإستخباراتي الذي يشنه العدو ضد الشعب الصحراوي وما يقوم به من أعمال  عدوانية، مضيفا أن الحل يكمن في وحدة وتماسك الصحراويين بعدالة قضيتهم وحقهم المشروع في الحرية والاستقلال.

وأعطى فيلالي بن حمزة نظرة عن الحرب النفسية والأدوات المستخدمة فيها وطرق مواجهتها وما تشكله من خطر على البناء الفكري .

وفي ختام محاضرته ، تطرق الأستاذ إلى جملة توصيات يمكن أن يستعملها الشعب الصحراوي في مواجهة الدعاية والحرب النفسية التي يستعملها العدو المغربي ، من أهمها - يقول المحاضر-   التفكير في كيفية الانطلاق من جديد في الكفاح المسلح مع الإبقاء على قنوات الحوار مع النظام المغربي في عملية التفاوض من أجل الوصول إلى حل للقضية الصحراوية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه المشروع في الحرية والاستقلال . (واص)

090/105.