" خطاب الملك المغربي الأخير تصعيدي وتهرب من مواجهة الحقائق " (مسؤول صحراوي)

الجزائر ، 31 يوليو 2019 (واص) - أكد اليوم الربعاء وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات المحتلة ،عضو الأمانة الوطنية ، البشير مصطفى السيد لدى استضافته في حصة خاصة للقناة الإذاعية الأولى أن الخطاب الأخير للملك المغربي تصعيدي ويعد هروبا إلى الأمام .

وقال الوزير الصحراوي في هذا الجانب "إن خطاب الملك الغربي يعد بمثابة هروب من مواجهة عديد المعطيات والحقائق بما فيها الهبة الشعبية التي حدثت يوم الـ19 جويلية المنصرم بكل من العيون والسمارة وفي الداخلة وبوجدور المعطيات وكذا مواجهة الهبة التي كانت يوم 19 جويلية في مدينة العيون والسمارة وفي الداخلة وبوجدور فبدل أن يواجه ذلك تم استعمال كل أنواع القمع  الشرس والهمجي وصل إلى درجة ضرب المتظاهرين  بالرصاص الحي مما أدى إلى سقوط عدة شهداء وشهيدة  وأكثر من 70 جريح.

وأضاف البشير مصطفى السيد أنه كان من المفروض أن يواجه الملك المغربي هذه الحقائق وحقائق أخرى مرة داخل المغرب حيث هناك مناطق بأكملها يقبع أبناؤها في السجون وتم تسليط عليهم أحكاما قاسية وهي نفس الأحكام التي صدرت بحق الأسرى المدنيين الصحراويين،  مبرزا أن هذه يعد هروبا للأمام وكأنه ليس موجودا داخل هذه الأرض.   (واص)

090/115/105.