" التضحيات التي قدمها زعماء الثورة " محور محاضرة بمركز أحمد بابا مسكة للدراسات والتوثيق

إيبون (فرنسا)،  19 يونيو 2019 (واص) - احتضن مركز أحمد بابا مسكة للدراسات والتوثيق ، محاضرة  حول التضحيات التي قدمها زعماء الثورة  الصحراوية ، وذلك ضمن فعاليات الاحتفالات المخلدة للذكرى ال49 لانتفاضة الزملة، والتي أحيتها الجالية الصحراوية بمنطقة ليزيفلين نهاية الأسبوع المنصرم.

وفي كلمة لرئيس المركز محمد ولد الشريف، أفتتح بها أشغال المحاضرة، قدم عرضا مفصلا عن المركز ونشأته والأهداف والغاية من تأسيسه واختيار أسم الدبلوماسي الراحل أحمد بابا مسكة الذي قدم للقضية الوطنية الكثير من العطاء في الجانب الدبلوماسي والأكاديمي، معرجا على أسباب  نشأة المركز والمهام المنوطة به مثل الإشراف على تنظيم الأنشطة والندوات، وإعداد دراسات وأبحاث عن القضية الصحراوية في مختلف التخصصات لمواجهة المغالطات وسياسة تزوير الحقائق التي يقوم بها الاحتلال المغربي بشأن قضية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

من جانبه عضو المركز الصالح بوغريون، قدم محاضرة عن فكر الشهيد الولي مصطفى السيد، ونظريته إلى الآفات والتصرفات السلبية التي من شأنها أن تأثر في وحدة الشعب الصحراوي ومواجهة التحديات والصعاب ودسائس الاحتلال المغربي الرامية إلى النيل من قناعة الشعب الصحراوي بحتمية النصر وبسط سيادة دولته على كامل أراضيها مواردها الطبيعية.

ومن جهة أخرى، أشار الصالح بوغريون، إلى ما جاء في الخطاب الشهير للشهيد الولي إلى الإطارات، الذي جاء فيه مجموعة من النقاط البالغة الأهمية في قيادة المشروع الوطني إلى بر الأمن، وتحقيق مكاسب تصب في صالح الهدف الرئيسي للكفاح الوطني، وتقديم التضحيات في سبيل رفاهية الجماهير ووحدتها.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن المحاضرات الثلاث، أشرف عليها مركز أحمد بابا مسكة للدراسات والتوثيق إلى جانب ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا أبي بشرايا، تمحورت حول العطاء والتضحيات التي قدمها الزعماء الثلاثة في تاريخ الثورة الصحراوية، المختطف سيدي إبراهيم بصيري والشهيد الولي مصطفى السيد، والرئيس الراحل محمد عبد العزيز.  (واص)

090/105