انطلاق أشغال الندوة المتعددة التخصصات حول الصحراء الغربية بمدينة أميان الفرنسية

أميان (فرنسا) 27 ماي 2019 (واص)- إنطقلت منذ لحظات أشغال الندوة الأكاديمية المتعددة التخصصات حول قضية تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية، التي تحتضنها جامعة بيكاردي جول فيرن، الواقعة بمدينة أميان الفرنسية.

الندوة التي تدوم يومين وتعقد تحت عنوان "الصحراء الغربية..مستجدات أقدم قضية" يشارك فيها قرابة 20 محاضرا، من ضمنهم ممثل الجبهة في فرنسا السيد أبي بشراي البشير، إلى جانب الممثل الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء الغربية ورئيس بعثة المنيورسو السيد فرانشيسكو باستاغلي، والمؤرخ بيار فارميران عن جامعة باريس1، والسيد يحيى زوبير عن مدرسة الأعمال ’كيدح بيزنيس سكول‘ والأستاذ الجامعي كاروس لويز ميغيل، والمستشارة العلمية للندوة السيدة مارجوري بولاي عن جامعة بيكاردي، هذا بالإضافة إلى ثلة من الباحثين والمختصين في القانون والنزاعات الدولية ومحامون ونشطاء حقوقيين وباحثين.

وإفتتحت الندوة، بالإستماع لرسالة من نائب رئيس الجامعة، رحب فيها بالمشاركين والحضور في هذا الحدث الأكاديمي الذي يناقش مسألة الصحراء الغربية وأخر تطورات هذه القضية، لا سيما إستقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر، بعد نجاحه في كسر الجمود الذي شهده مسار التسوية الأممي وتوقف العملية التفاوضية منذ العام 2012.

هذا وبحسب البرنامج، ينقسم اليوم الأول من الندوة إلى محورين الأول يتعلق’’بالوضع الجغرافي ومفهوم الصحراء الغربية’‘ من منظور القانون الدولي والأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي. ثم في المحور الثاني الثاني حول ’’الحكومة الشرعية للصحراء الغربية‘‘سيلقي خلاله الدبلوماسي الصحراوي السيد أبي بشرايا البشير محاضرة حول الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تأثيرها من داخل الإتحاد الإفريقي، ودور قراراتها على الوضع العام، خاصة فيما يخص مسار إستكمال بسط السيادة على كامل أراضيها ومواردها الطبيعية والإقتصادية.

وفي اليوم الموالي، ستعكف باقي المحاضرات على معاجلة مواضيع أخرى هامة، حول تعريف عن الشعب الصحراوي والسكان الأصليين للإقليم، بالإضافة إلى الدور الذي يمكن للجالية الصحراوية والمتضامنين، والمنظمات الدولية أن تلعبه بشأن الحالة في الصحراء الغربية، وما يمكن أن تضيفه هذه الجهات على مسار التسوية الذي تشرف عليه الأمم المتحدة بشأن إنهاء الإستعمار من الصحراء الغربية منذ العام 1991.

الندوة المتعددة الإختصاصات الأولى من نوعها بجامعة بيكاردي، ستختتم بنقاش مشترك بين أعضاء من البرلمان الأوروبي وعضو هيئة دفاع جبهة البوليساريو، حول موضوع العلاقات المستقبلية بين الإتحاد الأوروبي والصحراء الغربية، في ظل إنتهاك المفوضية الأوروبية لقرارات محكمة العدل الأوروبية بشأن الإتفاقيات التجارية غير الشرعية التي تشمل الصحراء الغربية المحتلة، والمبرمة بين الإحتلال المغربي والإتحاد الأوروبي، والتداعيات السلبية الناجمة عن هذا الموقف على مسار التسوية الأممي، وعلى سيادة الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو على الموارد الطبيعية للصحراء الغربية. (واص)
090/105