حزب اليسار الإسباني الموحد يؤكد موقفه الداعم لنضال الشعب الصحراوي

كاستيا ليون (إسبانيا) 20 ماي 2019 (واص) - أقام حزب اليسار الموحد الإسباني أمس الأحد مهرجانا خطابيا تضامنا مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة

وفي هذا السياق ، أكد المنسق العام للحزب السيد خوسي صاريون والمرشح لانتخابات رئاسة حكومة كاستيا ليون خلال انتخابات برلمان ورئاسة الحكومة الجهوية بكاستيا ليون المزمع تنظيمها يوم 26 ماي الجاري ، أن المهرجان يأتي تأكيدا لمواقف وثوابت ومبادئ حزبه الداعم لنضال الشعب الصحراوي والاعتراف بالظلم التاريخي الذي ألم بالصحراويين وطنا وشعبا ، منددا بعجز المجتمع الدولي عن تنظيم استفتاء تقرير المصير الذي وافق عليه الطرفان جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.

بدوره ، ثمن ممثل جبهة البوليساريو بمقاطعة كاستيا ليون السيد محمد لبات مصطفى ، موقف حزب اليسار الموحد وقيادته على الدعم غير المشروط لكفاح الشعب واستقلاله ، مؤكدا على رمزية المهرجان التضامني الذي يصادف اليوم 20 ماي ذكرى إعلان الكفاح المسلح في الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وذكر المتحدث بمسؤولية إسبانيا التاريخية والأخلاقية والسياسية تجاه مستعمرتها السابقة ، مؤكدا أن سلاح الشعب الصحراوي لنيل الحرية والاستقلال هو الوحدة الوطنية وإجماع الصحراويين على دحر الاحتلال المغربي وإقامة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على كامل تراب الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وأدان السيد محمد لبات مصطفى الممارسات القمعية التي تتعرض لها جماهير شعبنا من قمع وتنكيل وسلب للحقوق ، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على السلطات المغربية من أجل إطلاق معتقلي أقديم إزيك وكافة معتقلي الرأي الصحراويين القابعين في السجون المغربية.

أما السيد مانو بينيظا مرشح اليسار الموحد للبرلمان الأوروبي ، فقد أكد أنه "في هذا اليوم نتضامن فيه مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة وحقوقه المسلوبة على مدى أكثر من 44 سنة ويزيد عاث فيها المحتل المغربي في الأرض بغيا وفسادا وحرقا للحرث والنسل على مرأى من أعين العالم الذي لم يحرك ساكنا من أجل ترسيخ قيم العدل والشرعية الدولية ، داعيا حكومة بلاده إلى أن تلعب دورا يتماشى ومسؤولياتها التاريخية" مذكرا بموقف حزبه الواضح في البرلمان الأوروبي بخصوص معارضة نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية من طرف المملكة المغربية.

( واص ) 090/100