الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي تطالب المنتظم الدولي إلى الإسراع بتمتيع الشعب الصحراوي بحقه في الحرية والاستقلال

العيون المحتلة 26 أبريل 2019 ( واص ) - طالبت الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي ، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالإسراع في تمتيع الشعب الصحراوي بحقه في الحرية والاستقلال.

كما طالبت الجمعية في رسالة إلى المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية السيد كورست كوهلر تفاعلا مع إحدى  الفقرات التي تضمنها التقرير والتي تحدثت عن عدم تمكنه من الالتحاق بالمحادثين الصحراويين في الأراضي المحتلة ، طالبت بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان التي تنتهك بشكل يومي في الجزء المحتل من الصحراء الغربية ووقف النهب المتواصل لثرواتها ، وممارسة المزيد من الضغط على دولة الاحتلال المغربي من أجل رفع الحصار العسكري والأمني المفروض على المناطق المحتلة وفتحها في وجه المراقبين والصحافة الدولية.

وأكدت البيان "إننا ونحن نرحب من داخل الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي بهذه الفقرة التي تسلط الضوء على جزء صغير من الواقع المعاش تحت سلطة الاحتلال والتي نعتبرها تفاعلا إيجابيا مع رسالتنا لكم بتاريخ 29 يونيو 2018 والتي أكدنا لكم فيها عن قلقنا واحتجاجنا الصريح على إقصائنا من لقائكم خلال الجولة التي قمتم بها للمناطق المحتلة في هذا التاريخ ، مع أننا قمنا بكل الإجراءات الضرورية وفي الوقت المناسب ؛ وهو ما اعتبرناه حينها إقصاءً غير مبرر يتناقض تماما مع كل الاتفاقيات المبرمة".

"السيد المبعوث الشخصي إننا إذ نراسلكم بخصوص هذه الفقرة التي تعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح ، لندعوكم ومن خلالكم الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى الإسراع بتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال ، وتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان التي تنتهك بشكل يومي في الجزء المحتل من الصحراء الغربية ووقف النهب المتواصل لثرواتها ، وممارسة المزيد من الضغط على دولة الاحتلال المغربي من أجل رفع الحصار العسكري والأمني المفروض على المناطق المحتلة وفتحها في وجه وفود المراقبين والصحافة الدولية".

( واص ) 090/100