الشباب الاشتراكي الأوروبي يدعو الأمم المتحدة إلى اعتماد آلية أممية لحماية الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي

هلسنكي (فنلندا) 30 مارس 2019 (واص)- اصدر اليوم المؤتمر الرابع عشر للشباب الاشتراكي الاوروبي المنعقد بالعاصمة الفنلندية هلسنكي توصية حول الصحراء الغربية، دعت من خلالها المنظمات الشبانية الاشتراكية الأوروبية الامم المتحدة الى تبني الية رقابية تهدف الى وقف النهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية. كما رحب المؤتمر بالأحكام القضائية الصادرة عن محكمة العدل الاوروبية ديسمبر 2016 وفبراير 2018 الخاصة باتفاق التبادل الحر واتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المغربية، وهي الأحكام التي أكدت على الوضع القانوني للصحراء الغربية بصفتها اقليم خاضع لاحتلال عسكري اجنبي، اقليم منفصل ومتميز عن المملكة المغربية، وهو مايعني ان اي اتفاق بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المغربية يعد لاغيا وغير قانوني اذا ماشمل الصحراء الغربية ومياهها الإقليمية. وأكدت التوصية على ضرورة احترام حق الشعب الصحراوي في السيادة على ثرواته الطبيعية. كما عبر المؤتمر عن ترحيبه باستعداد جبهة البوليساريو-الممثل الشرعي للشعب الصحراوي الدخول في مفاوضات مباشرة مع المفوضية الأوروبية قصد الدخول في مفاوضات مباشرة لوضع إطار مشترك للعلاقات التجارية المشتركة بين الطرفين مستقبلا. المؤتمر كذلك، رحب بالجهود الحثيثة للامين العام للأمم المتحدة والمساعي الحميدة لمبعوثه الشخصي الى الصحراء الغربية، الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر، الرامية الي إيجاد حل سياسي، عادل ودائم يمكن الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير. كما اعرب المؤتمر عن قلقه حيال وضعية حقوق الانسان بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية ، داعيا الامم المتحدة في نفس الوقت الى العمل على حماية حقوق الانسان هناك، عبر اعتماد آلية أممية ضمن مأمورية بعثة المينورسو المتواجدة هناك، لمراقبة والتقرير عن حقوق الانسان. واكدت التوصية على الأهمية الملحة لاحترام الحقوق السياسية، الاقتصادية والثقافية للشعب الصحراوي. للإشارة فان المؤتمر الذي يعقد غداة انتخابات البرلمان الاوروبي، حضره وفد عن جبهة البوليساريو ممثلا في السيدة منة لحبيب، ممثلة جبهة البوليساريو بفنلندا، مرفوقا بالسيد الصالح محمد سيد المصطفى عضو ممثلية الجبهة ببروكسيل. الوفد الصحراوي المشارك في المؤتمر التقي بعديد الوفود الأوروبية المشاركة في المؤتمر، كما كانت له فرصة لقاء كل من السيد أودو بولمان، رئيس مجموعة الاشتراكين الديمقراطيين بالبرلمان الاوروبي، والسيد فرانس تيمرمانس مرشح الحزب الاشتراكي الاوروبي لرئاسة المفوضية الأوروبية.(واص) 090/105