ناشطة حقوقية صحراوية تستعرض بمدينة إشبيلية الإسبانية واقع المرأة الصحراوية في المدن المحتلة

إشبيلية (إسبانيا) 30 مارس 2019 (واص) - تحت عنوان "مقاومة النساء الصحراويات في المدن المحتلة ضد قمع المحتل المغربي" قدمت الناشطة الحقوقية الصحراوية مريم البورحيمي محاضرة بدار الصحراويين بمدينة إشبيلية الإسبانية.

الناشطة وفي مستهل محاضرتها قدمت صورة عن واقع الصحراويين بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية وواقع حقوق الإنسان هناك وخاصة المرأة الصحراوية ومعاناتها من طرف المحتل المغربي.

وأبرزت مريم البورحيمي أن الاحتلال المغربي لا يملك ضميرا أخلاقيا ولا إنسانيا حيث يجرد المناضلات من ملابسهن ويُبدع في قمعهن وتعذيبهن بسبب آرائهن ومطالبتهن بخروج هذا الاحتلال.

وأكدت البورحيمي أن الاحتلال المغربي مهما حاول تزيين صورته فإنه لا يستطيع لأن الواقع يُكذب ذلك ، مطالبة المجتمع الدولي بحماية الصحراويين من هذا الاحتلال القمعي وطرده من الصحراء الغربية.

وأضافت المتحدثة أن المدن الصحراوية المحتلة تعيش تحت حصار بوليسي قمعي مغربي يحاول طمس الهوية الصحراوية من خلال تدريس المناهج الخاطئة التي تدافع عن سياسته التوسعية في الصحراء الغربية ، مبرزة في هذا الإطار أن الاحتلال المغربي أجهض بالقوة عدة حالات واستأصل أرحامهن دون رحمة وتسبب في مئات الوفيات بسبب الإهمال الطبي.

وتم على هامش الحدث ، عرض شريط فيديو يُظهر حقائق القمع الذي يتعرض له العنصر الصحراوي وخاصة المرأة الصحراوية بالمدن المحتلة.

( واص ) 090/100