مجلس حقوق الإنسان الأممي يفتتح أشغال دورته الأربعين بمشاركة وفد صحراوي.

جنيف (سويسرا) 26 فبراير 2019  (واص) - أفتتح اليوم الثلاثاء مجلس حقوق الإنسان الأممي، أشغال دورته العادية الأربعين بمشاركة وفد من النشطاء الحقوقيين،  من الأراضي المحتلة ومخيمات اللاجئين والمهجر، قصد التعاون مع المنظمات غير الحكومية في التنديد بالإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة التي يمارسها النظام المغربي ضد المدنيين العزل.

وبحسب جدول أعمال الوفد أن ينشط مجموعة من الورشات حول المعتقلين الصحراويين السياسيين بالسجون المغربية، والحقوق الثقافية للشعب الصحراوي، هذا بالإضافة إلى مداخلات تفاعلية مع المواضيع المدرج في جدول أعمال المجلس قصد إبراز الوضع الكارثي لحقوق الإنسان في الأجزاء المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية الواقعة تحت السيطرة العسكرية للنظام المغربي.

و من المتوقع أن تنظم مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية، ندوة تحت عنوان "مسؤولة الاتحاد الأوروبي والبلدان الأعضاء تجاه مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية" يشارك فيها عضو الأمانة الوطنية، سفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر، إلى جانب مسؤول العلاقات الخارجية لدى وزارة الخارجية الجنوب إفريقية، ونواب بالبرلمان الأوروبي وخبراء في القانون العلاقات الدولية. 

هذا وتجدر الإشارة أن الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تستمر أشغالها إلى غاية 22 من مارس.  (واص)

090/105.