الجمهورية الصحراوية تعري المغرب أمام 140 دولة في اجتماع الشراكة الأممي

أديس أبابا (إثيوبيا) 25 فبراير 2019 (واص) - حضر وفد يمثل الجمهورية الصحراوية يقوده الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الإفريقية حمدي الخليل ميارة مرفوقا بالسفير لدى إثيوبيا والاتحاد الإفريقي لمن أباعلي ، الاجتماع الأول للشراكة بين الاتحاد الإفريقي ومنظمات الأمم المتحدة المعنية بالتجارة والتغذية والصحة إلى جانب 140 دولة ، حول نظم التأمين الغذائي المستدامة في ظل تسارع تغير المناخ.

وفشل المغرب الذي حضر إلى جانب الجمهورية الصحراوية في التأثير على الموقف الإفريقي ومنع المشاركة الصحراوية ، بعد ما أخطر المفوضية الإفريقية بمنع هذه المشاركة، حيث كان جواب المفوضية أن حق المشاركة في اجتماعات الشراكة التي ينظمها الاتحاد الإفريقي أو يكون طرفا فيها ، مكفول لكل الدول الأعضاء الـ55 ، كما أن الحضور لهذا الاجتماع هو حق سيادي ويمكن لأي دولة الحضور أو عدم الحضور دون شروط.

وكان الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الإفريقية السيد حمدي الخليل ميارة ، قد فند كل الادعاءات والمبررات التي قدمها الوفد المغربي للطعن في مشاركة الجمهورية الصحراوية، مذكرا بالمقررات الصادرة عن أجهزة صنع القرار في الاتحاد الإفريقي والقواعد الإجرائية المحددة لمشاركة الدول الأعضاء في كل الشراكات التي يكون الاتحاد الإفريقي طرفا فيها.

وأضاف الوزير الصحراي أن المغرب مطالب بالكف عن افتعال العراقيل ووقف محاولاته الرامية إلى إفشال توجه الاتحاد الإفريقي لتطوير الشراكات متعددة الأطراف ، مشيرا إلى أن المغرب الذي فشل في إقناع الاتحاد الإفريقي والشركاء بمنع الجمهورية الصحراوية من الحضور ، قرر الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي مطلع سنة 2017 ووقع على قانونه التأسيسي إلى جانب الجمهورية الصحراوية والذي يصنف المغرب البلد العضو الـ55  ، وجلس ملك المغرب إلى جانب الرئيس الصحراوي السيد إبراهيم غالي تحت سقف نفس القاعة التي تحتضن هذا الاجتماع ، مثلما جلسا جنبا إلى جنب في اجتماعات الشراكة ثنائية الأطراف التي جمعت الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان.

وشدد السيد حمدي ميارة على ضرورة التعاون والانسجام داخل الاتحاد الإفريقي لضمان التحول القاري ، وممارسة الضغط لاحترام مقررات وقواعد المنظمة القارية ، لاسيما بعد المحاولات المتكررة للمملكة المغربية منذ انضمامها إلى الاتحاد ، مؤكدا أن الجمهورية الصحراوية متمسكة بحقوقها كبلد عضو ومؤسس في الحضور بكافة الاجتماعات والمؤتمرات التي تندرج في إطار شراكات الاتحاد الإفريقي.

وناقش الاجتماع الأول للشراكة بين الاتحاد الإفريقي ومنظمات الأمم المتحدة المعنية بالتجارة والتغذية والصحة ، مواضيع متعلقة بمستقبل السلامة الغذائية والمنتجات الغذائية ، إضافة إلى سبل إحداث نقلة نوعية في تحويل نظم الإنتاج الغذائي لتتكيف مع الظروف المتغيرة ومراعاة التأثيرات على سلامة الأغذية ومعالجة المخاطر المحتملة.

( واص ) 090/201