تأسيس مجموعة صداقة مع الشعب الصحراوي بالبرلمان النرويجي

أوسلو (النرويج)، 06 فبراير 2019 (واص) - تم يوم الثلاثاء 05 فبراير الجاري الإعلان عن تشكيل مجموعة صداقة مع الشعب الصحراوي بالبرلمان النرويجي .  

وتعتبر المجموعة البرلمانية هاته الوحيدة التي تعمل في مجال خارج النرويج ، و تتشكل من كافة الأحزاب السياسية التسعة الممثلة في البرلمان  النرويجي للتضامن مع الصحراء الغربية والدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير . الذي يحتل المغرب جزء من أراضيه بصفة غير قانوني منذ عام 1975.

وأوضح النائب البرلماني السيد سولفريد ليربيك  في تعليقه على هذا الحدث الإستثنائي بأنه " الآن وبينما ينتظر الجميع اللقاء الذي سيجمع طرفي النزاع في القضية الصحراوية في محادثات تشرف عليها الأمم المتحدة شهر مارس المقبل ، من الضروري والأساسي جدا أن تدعم الحكومة النرويجية وبشكل صريح وواضح مبادئ القانون الدولي  والتي تؤكد على أن الحل لايمكن أن يكون خارج ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير والاستقلال".

من جانبه طالب النائب السيد جيزيل مينينجر ساودلاند الحكومة النرويجية بضرورة دعم والدفاع عن حقوق الإنسان الأساسية للشعب الصحراوي وكذا مجهودات المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ، مضيفا أنه من الأهيمة بمكان مضاعفة الضغوط على الحكومة الفرنسية لتمكين بعثة الأمم المتحدة من أجل الإستفتاء بالصحراء الغربية من ممارسة مهامها وتوسيعها لتشمل مراقبة وحماية حقوق الإنسان.

أما النائب أوسموند أوكرست من جهته فطالب بأن يفضي الإجماع السياسي بين كافة الأحزاب السياسية النرويجية حول القضية الصحراوية إلى موقف مبدئي، وموقف النرويج اليوم يتمثل في رفضها استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية ، وهو مايعني أنه يتوجب علينا أن نطالب بشكل صريح وواضح المغرب بوضع حد لإحتلاله ونعمل بجد من أجل تنظيم استفتاء حر وعادل يضمن استقلال الصحراء الغربية . (واص)

090/105.