المقاومة المدنية السلمية في المدن المحتلة لها دور إيجابي وهام في مسار كفاحنا التحرري (ناشط صحراوي)

ليميرو (فرنسا)، 10  ديسمبر 2018 (واص) -  أكد الناشط الصحراوي، عضو المركز الفرنكوصحراوي أحمد بابا مسكة للدراسات والتوثيق، السيد الصالح بوغريون، على أن دور المقاومة المدنية داخل الأراضي المحتلة، وجمعيات المجتمع المدني في مختلف المجالات، لعبت دورا محوريا في مسار كفاحنا ضد الإحتلال لمغربي، سواء من خلال الحراك الذي قادته داخل المدن المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية، أو برصدها للإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها ضدهم النظام المغربي، والنهب الممنهج والخطير الذي تتعرض له الموارد الطبيعية للصحراء الغربية.

و أبرز المحاضر، حجم المضايقات التي يتعرض لها النشطاء الحقوقيون من طرف أجهزة الأمن، مستدلا بأعضاء الجمعيات التي تنشط في مجال الثروات الطبيعية الصحراوية، اللذين تعرضوا لمحاولات التصفية الجسدية والتعذيب والملاحقة، على خلفية عملهم في فضح لما تتعرض له الموارد الطبيعية من النهب الممنهج، هذا بالإضافة إلى مداهمتم منازلهم، والحملات التحريضية ضدهم وعائلاتهم، مؤكدا أن الفعل الجبان يهدف بالدرجة الأولى إلى ثنيهم عن مواصلة نشاطهم في حماية الثروات الطبيعية التي تظل حق حصري للشعب الصحراوي وحده.

من جهة أخرى، أثنى السيد الصالح بوغريون، على الحراك المستمر للمعطلين الصحراويين في المدن الصحراوية، والذي كان بمثابة الصخرة التي تحطمت عليها أسطوانة النظام المغربي المتعلقة بالتنمية المزعومة في الصحراء الغربية، وإستفادة الصحراويين من عائدات مواردهم الطبيعية. 

يذكر أن المحاضرة التي قدمها عضو المركز الفرنكوصحراوي أحمد بابا مسكة للدراسات والتوثيق، جاءت خلال أشغال الطبعة الثانية، من الجامعة الشتوية التي تنظمها ممثلية الجبهة في فرنسا بالشراكة مع المركز الفرنكوصحراوي أحمد بابا مسكة للتوثيق والدراسات، وإستضافتها هذه السنة جمعية الصحراويين في فرنسا، بضاحية ليميرو، بحضور المكلف بالجالية الصحراوي في أوروبا والجمعيات الصحراوية التي تنشط في القطر الفرنسي. (واص)

090/105.