الشعب الصحراوي يرفض أي حل لقضية الصحراء الغربية، خارج إطار ممارسة حقه في تقرير المصير (دبلوماسية صحراوية)

جنيف (سويسرا) 08 ديسمبر 2018 (واص)- جددت ممثلة جبهة البوليساريو في سويسرا ولدى مجلس حقوق الإنسان الأممي، السيدة أميمة محمود عبد السلام، التأكيد على أن الشعب الصحراوي، وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو، يرفضان أي حل خارج تمكين الشعب الصحراوي من ممارسته حقه غير القابل للتصرف من خلال إجراء إستفتاء تقرير المصير، يحدد من خلاله الشعب الصحراوي مستقبله بطريقة نزيهة، ديمقراطية وشفافة، تحت إشراف بعثة المينورسو، المتواجدة في الصحراء الغربية منذ العام 1991، من أجل هذا الغرض.

الدبلوماسي الصحراوية، وفي مقابلة صحفية مع إذاعة ’’تريس بونتوس التابعة للأمم المتحدة’’،  عقب إنتهاء مباحثات جنيف، ذكرت بأن الشعب الصحراوي، لا يريد الشيء المستحيل من المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بل فقط ضمان ممارسة حقه، وفقا لما ينص عليه الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، وما أكدته الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن في قرارتهم ذات الصلة بقضية الصحراء الغربية.

واستطردت، المسؤولة الصحراوية، في سياق حديثها، أن الشعب الصحراوي قدم تضحيات كبيرة، من أجل شيء واحد هو حريته، كما أنه مستعد لتقديم المزيد من التضحيات في سبيلها، وبسط سيادة دولته الجمهورية الصحراوية، على كامل أراضيها ومواردها الطبيعية، رغم محاولات فرنسا من داخل مجلس الأمن عرقلة كل مبادرة من شأنها تمكين شعبنا من ممارسة حقه القانوني وإنهاء معاناته التي عمرت طويلا.

ومن جهة أخرى، نددت المتحدثة، بالدور السلبي للمفوضية والمجلس الأوروبيين والتواطؤ غير المبرر مع الإحتلال المغربي في سياسة النهب الممنهج الذي تتعرض له الموارد الطبيعية للصحراء الغربية، في إنتهاك صارخ للقانون الدولي وأحكام محكمة العدل الأوروبية . (واص)

090/110