ندوة الإيكوكو الـ 43 تطالب الإتحاد الأوروبي باحترام قرارات محكمة العدل الأوروبية فيما يخص الثروات الطبيعية الصحراوية

مدريد (إسبانيا) ، 17 نوفمبر 2018 (واص) - دعت الندوة الأوروبية الـ 43 للتضامن مع الشعب الصحراوي "إيكوكو " الإتحاد الأوروبيإ احترام قرارات محكمة العدل الأوروبية فيما يتعلق بالثروات الطبيعية الصحراوية .

وذكرالمشاركون في  الندوة بالقرارات الثلاثة لمحكمة العدل للإتحاد  الاوروبي، التي أكدت بان الصحراء الغربية والمغرب اقليمان منفصلان ومتمايزان ، مشددين على ضرورة احترام الإتحاد الأوروبي للقانون الأوروبي والدولي وجميع قرارت الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الصحراوية. كما أكدوا أن "حركة التضامن يجب أن تعمل بالتنسيق مع رجال القانون  الدوليين قصد دعم جبهة البوليساريو في معركتها القضائية".

وفي هذا السياق حذر المشاركون الإتحاد الأوروبي من القيام بطعون  جديدة، في حالة مصادقة البرلمان الأوروبي على التعديلات الرامية إلى ادراج  الصحراء الغربية في حقل تطبيق الإتفاقات التجارية بين الإتحاد الأوروبي والمغرب.   

كما ندد المشاركون في الدورة الـ43 للندوة الأوروبية  للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي ، بسلب الموارد الطبيعية الصحراوية من طرف الشركات  الأوروبية، محذرين من مناورات أوروبا الرامية الى التحايل على قرارات محكمة العدل الأوروبية .

من جهة أخرى ، عبر المشاركون في الندوة عن ارتياحهم للجهود التي يقوم بها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر بدعوته طرفي النزاع " جبهة البوليساريو والمملكة المغربية " إلى المباحثات ديسمبر الداخل بجنيف السويسرية .

كما عبروا عن أملهم في ان يؤدي تمديد عهدة المينورسو (ستة أشهر) الى كسر الجمود والتقدم نحو حل يضمن للشعب الصحراوي حقه في الحرية وتقرير المصير .

ودعا المشاركون في ندوة "إيكوكو " اسبانيا إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي .   (واص)

090/105.