الرئيس إبراهيم غالي يخاطب قمة الاتحاد الإفريقي الاستثنائية ويجدد ترحيب الجمهورية الصحراوية بمخطط إصلاح المنظمة القارية

اديس ابابا (اثيوبيا) 17  نوفمبر 2018، واص. ثمن رئيس الجمهورية الامين العام للجبهة السيد ابراهيم غالي مخطط الاصلاح المؤسسي للاتحاد الافريقي المقدم اليوم امام اشغال الدورة الاستثنائية لمؤتمر قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

رئيس الجمهورية استهل خطابه بتهنئة الوزير الاول الاثيوبي الدكتور ابي احمد، على انتخابه في هذا المنصب، ومعبراً له، ومن خلاله لشعب وحكومة جمهورية أثيوبيا الفدرالية، عن جزيل الشكر وعميق العرفان على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، و شاكرا فخامة الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا و الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي على العمل المتميز الذي قام به في  المجال الإصلاح الهيكلي والمالي للاتحاد الإفريقي.  

كما شكر اجهزة و هيئات الاتحاد الافريقي التي قامت بمجهودات مثمرة تجاه مخطط الاصلاح المؤسسي للاتحاد الافريقي، و في مقدمتها المجلس التنفيذي برئاسة  وزير خارجية رواندا و المفوضية الافريقية برئاسة السيد موسى فقيه محمد و لجنة المندوبين الدائمين برئاسة سفيرة رواندا، و وحدة الاصلاح المؤسسي برئاسة البروفيسور ماكاكو.

و اكد رئيس الجمهورية في خطابه امام رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي "ان الجمهورية الصحراوية ترحب بهذه الجهود في إطارها الأشمل، ألا وهو المبادئ والقيم التي توحد شعوبنا وبلداننا في كنف الاتحاد الإفريقي، ليحتل المكانة المحترمة والمستحقة في الساحة الدولية، كقوة مستقلة وسيدة، متحكمة في مقدراتها ومواردها البشرية والمادية".

و شدد الرئيس ابراهيم غالي على جودة العمل الذي انجزته اجهزة صنع القرار بالاتحاد الافريقي و ما وقفته عليه "من ضرورة ملحة لتحقيق إصلاح هيكلي ومالي مدروس، يستند ويلتزم بمقتضيات القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، ويضمن أعلى درجات الكفاءة العامة والفعالية والنجاعة".

 و نبه الرئيس الى ان الجمهورية الصحراوية تتشارك الرؤية مع باقي الدول الاعضاء في الاتحاد الافريقي، التي تسعى إلى تحقيق شروط منصفة وناجحة لتمويل الاتحاد، وتأمل التوصل إلى جدولة حكيمة للأنصبة، بما يراعي الصعوبات الموضوعية والظروف المختلفة للدول الأعضاء.

و ختم رئيس الجمهورية خطابه بالثناء على جهود وخلاصات خلوة وزراء خارجية دول الاتحاد الإفريقي، التي  عقدت شهر سبتمبر المنصرم، مؤكدا " لقد قطعنا مراحل وأشواطاً كبيرة، ونحن على الطريق الصحيح، فإلى الأمام وعاشت إفريقيا قوية موحدة"، واصفا تلك الجهود والمساهمات بحجر الأساس في الوثيقة مخطط اصلاح الاتحاد.

 

090/201، واص.