محامي جبهة البوليساريو يؤكد أن الشركات الأوروبية مطالبة بالتفاوض مع البوليساريو

گونفروڤيل لورشي ( فرنسا ) 21 أكتوبر 2018 (واص) - أكد محامي جبهة البوليساريو السيد جيل ديفرس أمس السبت ، أن  الشركات الأوروبية العاملة بأراضي الصحراء الغربية مطالبة من الآن فصاعدا بالاختيار بين التفاوض مع جبهة البوليساريو أو وقف نشاطاتها والمغادرة ، حسب ما أوردته صحيفة الخبر الجزائرية.

وأوضح الأستاذ ديفرس خلال تدخله في الملتقى الدولي حول الموارد الطبيعية  للصحراء الغربية الذي اختتمت أشغاله أمس ، أنه "منذ صدور قرارات محكمة العدل الأوروبية أصبح من الضروري على الشركات الأوروبية النشطة في إقليم الصحراء الغربية التفاوض مع الممثل الشرعي للشعب الصحراوي ألا وهي جبهة  البوليساريو أو وقف نشاطاتها والمغادرة".

كما أشار إلى أنه مع حكمي العدالة انتقل القانون الدولي إلى القانون الأوروبي ، مذكرا بالقرارين الهامين المتمثلين في أن المغرب والصحراء الغربية هما إقليمان مختلفان وأن المغرب لا يملك أي سيادة على إقليم الصحراء الغربية وأن التواجد المغربي في الصحراء الغربية يعتبر احتلالا عسكريا ؛ وبالتالي منطقة حرب وأن الشعب الصحراوي هو الوحيد الذي يجب أن يستفيد من موارده الطبيعية.           

وأضاف محامي جبهة البوليساريو أنه "لا يمكن فعل أي شيء في هذا الإقليم دون موافقة الشعب الصحراوي عبر ممثله الشرعي جبهة البوليساريو" معتبرا قراري محكمة العدل الأوروبية بمثابة "زلزال" سيهز البناء الأوروبي عند تطبيقهما عاجلا أم آجلا ، إلا أنه أقر بأن هناك "طريقا طويلا لا زال ينتظر" وأن المعركة "لم تنته بعد" حتى وإن كان القراران "مكسبا" وأن جميع الدول الأوروبية مطالبة بتطبيقهما.

( واص ) 090/100