أزيد من 100 منظمة حقوقية تطالب مجلس حقوق الإنسان الأممي بتنفيذ برنامج التعاون وبناء القدرات للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان

جنيف (سويسرا)، 05 جويلية 2018 (واص)  - طالبت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، الشيخة عبد الله، مجلس حقوق الإنسان الأممي، بضرورة تنفيذ برامج التعاون التقني وبناء القدرات  للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، مؤكدة أن هذه الخطوة تعد من بين الأدوات المناسبة لحماية وتعزيز حقوق الإنسان في كل بلد، وأمر بالغ الأهمية خاصة للأقاليم غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي ، ولا سيما الصحراء الغربية، التي لا تزال تحت الاحتلال المغربي الأجنبي منذ ما يزيد عن أربعة عقود من الزمن.

وإستطردت المدافعة الصحراوية  في مداخلة بإسم اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، ونيابة عن أزيد من 100 منظمة ولجنة حقوقية، ألقتها خلال الجلسة العامة لمناقشة البند العاشرة من جدول أعمال الدورة الثامنة والثلاثون للمجلس، أن قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 2017/31، الذي طالب بتقديم الدعم للأقاليم غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي من قبل الوكالات الدولية والمؤسسات المرتبطة بالأمم المتحدة، وكذا قرار الجمعية العامة 72/93، الذي دعا هو الأخر إلى توسيع كل المساعدات المناسبة لشعوب الأقاليم غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي.

و ذكرت المتحدثة، رئاسة المجلس، أنه ومنذ عام 1979، إعترفت الجمعية العامة للأمم المتحدة بشكل رسمي بجبهة البوليساريو كممثل قانوني لشعب الصحراء الغربية، مضيفة أن هذه المنطقة التي لا توجد بها أي سلطة إدارية معترف بها دوليا، منذ إجتياحها من طرف المملكة المغربية بشكل غير قانوني، والتي تعد البلد الوحيد في إفريقيا الذي لا يتمتع بالإستقلال الذاتي. (واص)

090/105.