ندوة بمجلس حقوق الإنسان الأممي تفضح الإنتهاكات الممارسة في حق السجناء السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

جنيف (اسويسرا) 19 يونيو 2018 (واص) - إحتضن زوال اليوم  الثلاثاء، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، ندوة تحت عنوان ”إنتهاكات حقوق السجناء الصحراويين بالسجون المغربية“ على هامش أشغال دورته العادية الثامنة والثلاثون، وذلك من تنظيم مجموعة جنيف لمساندة الصحراء الغربية، التي تضم خمسة عشر بلدا من إفريقيا وأمريكا اللاتنية وأسيا، وبحضور عدد كبير من السفراء، إلى جانب مدافعين عن حقوق الإنسان ومتضامنين مع القضية الصحراوية.

الندوة التي شارك فيها عضو الأمانة الوطنية وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات الأخ البشير مصطفى السيد، تعرضت إلى واقع السجناء السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وما يتعرضون له من مضايقات وحرمان من كافة الحقوق الإساسية، إضافة إلى الإنتقام من مواقفهم السياسية تجاه القضية الصحراوية، وصلت في بعض الحالات إلى التصفية الجسدية كحالة السجين السياسي الصحراوي محمد الأيوبي وغيره من السجناء على طول خارطة سجون الإحتلال المغربي الرهيبة.

وفي ختام هذه الندوة الهامة، اجمع عدد من السفراء الحاضرين، خلال تدخلهم في أشغال هذه الندوة، عن إنشغالهم إزاء أوضاع السجناء السياسيين الصحراويين داخل السجون المغربية، وإستمرار السلطات المغربية إنتهاك القانون الدولي الإنساني وإتفاقيات جنيف الرابعة، مجددين الدعوة إلى مجلس حقوق الإنسان والمنظمة الصليب الدولي إلى التدخل العاجل لوضع حد لجملة الإنتهاكات المسجلة لمايزيد عن أربع عقود، وإيفاد بعثة تقصي الحقائق وزيارة السجناء الصحراويين في مراكز الإعتقال والإحتجاز. (واص)

090/120