الاتحاد الإفريقي يحتفل بيوم إفريقيا في ظل تحقيق إنجازات عظيمة والدعوة إلى ضمان إنهاء الاستعمار

أديس أبابا (إثيوبيا) 25 ماي 2018 (واص) - احتفل اليوم الجمعة الاتحاد الإفريقي "بيوم إفريقيا" بعد مرور 55 سنة على تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية و16 سنة على الانتقال إلى منظمة الاتحاد الإفريقي ، في ظل تحقيق إنجازات ومكاسب قارية كبيرة والتطلع إلى تنفيذ أهداف المخطط القاري 2063 ، وفي صدارتها القضاء على الاستعمار.

وتميز حفل الافتتاح الذي احتضنه المقر الرئيس للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا ، بمراسيم وأنشطة بحضور شخصيات قارية وازنة وأعضاء البعثات الدبلوماسية وشركاء الاتحاد الإفريقي ، حيث قدمت جمهورية نيجيريا الاتحادية حصيلة عمل السنة الجارية حول مكافحة الفساد باعتبارها تتولى زعامة الاتحاد الإفريقي لمكافحة الفساد خلال السنة الجارية.

واستحوذت تطلعات المخطط القاري 2063 على مساحة كبيرة من أشغال الاحتفال ، وفي مقدمتها الاستراتيجية المرحلية 2020 بخصوص إسكات صوت البنادق واستكمال تصفية الاستعمار من القارة كأولوية ملحة لتحقيق التكامل والوحدة والتنمية.

وبذات المناسبة ، وجه السيد سيرتزي وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية بوتسوانا ، رسالة إلى زعماء وشعوب القارة الإفريقية ، يثمن فيها الدور التاريخي لمنظمة الوحدة الإفريقية في تصفية الاستعمار من بلاده وتمكين شعب بوتسوانا من حقه في تقرير المصير.

ودعا الوزير البوتسواني إلى مواصلة نهج الآباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية ، من خلال استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية التي تعتبر المستعمرة الأخيرة في إفريقيا ، مشددا على حق شعبي الصحراء الغربية وفلسطين في تقرير المصير والاستقلال والحرية.

يشار إلى أن الجمهورية الصحراوية انضمت إلى منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1982، بعد قبول عضويتها واعتبارها بلدا لا يزال تحت الاستعمار ، وبعد ذلك تحولت منظمة الوحدة الإفريقية إلى الاتحاد الإفريقي ووقعت الجمهورية الصحراوية وثيقة إعلان التأسيس كبلد مؤسس وكامل العضوية.

( واص ) 090/201